في أول مهمةٍ خارجية لها.. ماذا قالت "الابنة الأولى" عن والدها في قمةٍ حول المرأة؟

تم النشر: تم التحديث:
GERMAN FOREIGN MINISTER
Sean Gallup via Getty Images

اضطرت إيفانكا ترامب الثلاثاء إلى الدفاع عن موقف والدها من النساء وذلك في أول مهمة خارجية لها

بوصفها "الابنة الأولى" في الولايات المتحدة، حيث شاركت في قمة برلين للمرأة التي تشارك فيها كذلك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وأثناء مشاركتها في القمة مع عدد من القائدات، أثارت إيفانكا استغراب الحضور عندما أشادت بـ"تأييد والدي" لقضية المرأة ودوره "كبطل في دعم العائلات ومساعدتها على الازدهار".

وتدخلت الصحافية التي تدير الجلسة وقالت إن "بعض مواقف والدك التي جاهر بها تجاه النساء.. تشكك في أنه حقاً يدعم المرأة".

إلا أن إيفانكا (35 عاماً) ردت "لقد سمعت بالتأكيد انتقادات من الإعلام.. ولكنني أعرف من تجربتي الشخصية أن عمل آلاف النساء معه ولحسابه لعقود عندما كان يعمل في القطاع الخاص، هو شهادة على إيمانه الراسخ بقدرات النساء على القيام بعملهن بنفس كفاءة الرجال".

وأضافت "بوصفي ابنته أستطيع أن أتحدث على المستوى الشخصي، إذ أنه شجعني ودفعني إلى التقدم. وقد نشأت في منزل ليس فيه حواجز أمام ما يمكن أن أحققه.. ولم يكن هناك فرق بيني وبين أشقائي".

وعملت إيفانكا، عارضة الأزياء السابقة التي أطلقت مجموعتها الخاصة من الملابس، لصالح شركة والدها، قبل أن يصبح لها مكتبها في البيت الأبيض.

وفي أول زيارة رسمية لها كـ"ابنة أولى" ظهرت في لجنة مع عدد من الضيفات البارزات ومن بينهن مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد وماكسيما ملكة هولندا في جلسة "التمكين الاقتصادي للمرأة وريادة الأعمال".

والتقت إيفانكا بميركل في آذار/مارس في البيت الأبيض حيث شاركت في استضافة لقاء لقادة الأعمال بشأن التعليم المهني وتطوير القوى العاملة.