الصين تلاحق المسلمين حتى في أسمائهم.. إسلام، قرآن، صدام ومكة ضمن قائمة يحرم عليهم تسمية أطفالهم بها.. وإلا فهذه عقوبتهم

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

كثير من الآباء والأمهات يحملون هم اختيار الاسم المناسب للمولود الجديد، لكن إن كان قرار الاسم يشكل صعوبة، فهو لمسلمي غرب الصين صعوبة مضاعفة أكثر وأكثر، لأن اختيارهم للاسم الخطأ للمولود سيعني حرمانه من التعليم والمساعدات الحكومية.

هذا هو الواقع الجديد الذي سيعيشه المسلمون في مقاطعة زيجيانغ الصينية، بعد أن فرضت السلطات هناك قائمة جديدة تتضمن أسماء المواليد الممنوعة، وفقاً لما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية.

هذا القرار يأتي وسط حملة من القمع الديني التي تقوم بها الصين ضد الإقليم المسلم في الصين، والذي يضم أكثر من 10 ملايين مسلم، وفق ما ذكر موقع شبكة سي إن إن.

وعلى القائمة أدرجت أسماء مثل "إسلام، قرآن، صدام، مكة" وأي أسماء أخرى تحمل إشارات إلى رمز الهلال والنجمة، فكل هذه غدت الآن محظورة في المقاطعة المذكورة حسبما أقره مسؤولو الحزب الشيوعي هناك، وأي طفل يحمل اسماً من هذه سوف يحرم من التسجيل المدني، وهو وثيقة بالغة الأهمية لأنها تمنح صاحبها حق النفاذ إلى الخدمات الاجتماعية والانتفاع بالرعاية الصحية والتعليم.

ونوهت الصحيفة إلى أن القائمة الكاملة لم تُنشر بعد، وما زالت المعايير غير واضحة بعد في تمييز الاسم الديني عن سواه.

وقد سارعت المجموعات الحقوقية إلى شجب حظر الأسماء، فقالت صوفي ريتشاردسون، مديرة منظمة هيومن رايتس ووتش في الصين، "إن هذه ما هي إلا الأحدث في سلسلة قوانين جديدة تقيد الحرية الدينية باسم مكافحة "التطرف الديني". إن هذه السياسات هي خروقات صارخة لحقوق حرية المعتقد والتعبير المكفولة دولياً ومحلياً. فإن كانت الحكومة جادة في إعادة الاستقرار والانسجام إلى المنطقة حسبما تزعم، فعليها إذاً التراجع عن السياسات القمعية، لا مضاعفتها".

وكان تشريع جديد شامل لمكافحة التطرف يشمل منع اللحى طويلة، وحظر الحجاب في الأماكن العامة، قد فرضته الحكومة الشهر الماضي، ودخل حيز التنفيذ، في الأول من أبريل/نيسان 2017.

يأتي ذلك في أعقاب سلسلةٍ من الخطوات لزيادة المراقبة في المنطقة، التي تشمل التنازل عن جوازات السفر، ووضع أجهزة تعقُّب GPS إلزامية في السيارات، وفقاً لما ذكرته شبكة سي إن إن الإخبارية الأميركية.

وقال جيمس ليبولد، الأستاذ بجامعة لو تروب الأسترالية، الذي تُركِّز أبحاثه على أقلية الإيغور الصينية: "إنَّهم يُصرُّون على المقاربة الأمنية في شينجيانغ".

وتلقي الصين باللائمة على المتطرفين الدينيين الذين تحملهم مسؤولية ارتكاب سلسلة حوادث عنف جارفة في الأعوام الأخيرة، خلَّفت مئات القتلى؛ فأطلقت عدة حملات قمعية في شينجيانغ، تلك المقاطعة الواقعة غربي الصين، التي هي موطن أقلية الأويغور المسلمة، حيث تعد هذه المقاطعة واحدة من أكثر مناطق البلاد احتقاناً.

وتشتكي مجموعات حقوق الأويغور الإنسانية والمدنية من فرض قيود ضيقة الخناق على الدين وحرية التعبير، وتقول إن الهجمات التي تأخذها الصين على الأويغور عموماً ما هي إلا حوادث منفصلة عن بعضها، سببها خلافات وشكاوى محلية، ليست متصلة ضمن حملة واسعة التنسيق. وتشهد المقاطعة منع الشبان من تربية لحاهم وحظر ارتداء البرقع الذي يغطي الوجه.