"الأسطورة" ينافس نفسه.. محمد رمضان مصدوم من عرض فيلميه معاً في عيد الفطر

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

قد يواجه الممثل المصري الشاب محمد رمضان أزمة خلال الفترة القادمة، وذلك لتزامن عرض فيلمين بدور العرض من بطولته خلال موسم عيد الفطر.

إذ سيتم طرح فيلمي "جواب اعتقال" و"الكنز"، وهو ما أثار دهشة جمهور الفنان الشاب، وسبَّب ما يشبه الانقسام بين جمهور رمضان. حالة فنية غريبة يمكنها أن تعصف بالفيلمين في شباك التذاكر.

في البداية أكد أحمد السبكي، منتج فيلم "جواب اعتقال" أن الفيلم الذي واجه مشكلات كبيرة مع الجهات الرقابية أصبح جاهزاً منذ فترة طويلة للعرض في السينمات المصرية، إلا أن المشكلة تتلخص في إعلان الشركة المسؤولة عن توزيع فيلم رمضان الآخر أنها ستطرح "جواب اعتقال" خلال فترة عيد الفطر.


تشتيت الجمهور


وأشار السبكي إلى أنه على الرغم من اختلاف الموضوع الخاص بكل من العملين، إلا أن جمهور رمضان سيصبح مشتتاً بين العملين، وهو ما يُمكنه أن يضرَّ بالفيلم وبالفنان الشاب نفسه، ويصبُّ في مصلحة الأفلام المنافسة بطبيعة الحال، خاصة أن "جواب اعتقال" يواجه منافسة شرسة من قبل بعض الأعمال الأخرى، وعلى رأسها فيلم أحمد السقا المقبل.


فيلم جواب اعتقال


تدور قصة الفيلم حول خالد الدجوي، أحد الشباب الذين التحقوا بإحدى الجماعات الإرهابية، معتقداً أنه جهاد في سبيل الله، وعندما يحاول أخوه الانضمام لهذه الجماعة يرفض ذلك، ويعمل على منعه من الانضمام، وبعد مقتل أخيه على يد أحد أفراد هذه الجماعة يبدأ سعيه للانتقام من الجماعة، في الوقت الذي تصدر فيه وزارة الداخلية جواب اعتقاله، الفيلم بطولة: محمد رمضان، دينا الشربيني، إياد نصار، سيد رجب، محمد عادل، وليد فواز، إنتاج أحمد السبكي وتأليف وإخراج محمود سامي.

أكد الناقد الفني طارق الشناوي لـ "هاف بوست عربي" أنه من المحتمل أن يكون لرمضان فيلمين خلال موسم عيد الفطر المقبل، وهما "الكنز"، و"جواب اعتقال"، لكن الأمر لم يتم تأكيده حتى الآن، وذلك لتبقي مشاهد من فيلم "الكنز" لم ينته رمضان من تصويرها، بسبب ظروف تأديته للخدمة العسكرية في الجيش المصري.

الشناوي أشار أيضاً إلى أن وجود فيلمين في توقيت واحد لنفس النجم من مسؤولية شركة الإنتاج والجهة الموزعة للفيلم، مشيراً إلى أن الأرقام ليست في صالح رمضان، حيث إن فيلمه الأخير "آخر ديك في مصر"، عانى من هزيمة على صعيد شباك التذاكر، ولم يحقق النجاح المتوقع له، إلى جانب وجود أعمال جيدة في نفس الموسم ومنها "هروب اضطراري" للنجم أحمد السقا، الذي جمع بين الأكشن والبطولة الجماعية لعدد من النجوم.


ليست المرة الأولى


وقال الشناوي إن الحالة الوحيدة التي شهدتها مصر قبل ذلك لوجود عملين لنفس النجم في توقيت واحد، كانت مع الفنان المصري الكبير عادل إمام، عندما طرح فيلمي "شمس الزناتي" و"اللعب مع الكبار" عام 1991، حيث راهن إمام على أن كل عمل منهما يستهدف شريحة بعينها، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يؤدي وجود فيلمين له في نفس التوقيت لتشتت جمهوره بين العملين، وبالفعل حقق الفيلمان نجاحاً كبيراً في شباك التذاكر وقتها.


الجمهور المصري


وأضاف الناقد المصري أن الجمهور المصري من الممكن أن تحدث له حالة التشتت بين العملين، مشيراً إلى أن الجمهور المصري يذهب للسينما بناء على الفيلم المعروض للنجم، وليس بسبب مخرج معين أو قصة الفيلم كما هو المتعارف عليه، ومن هنا سيكون الصراع بين جمهور رمضان، أيَّ فيلم سيتابع.


فيلم الكنز


يتناول الفيلم فساد وسطوة رجال الدين عبر العصور، والمعاملة السيئة التي يتلقاها الشعب، وكيف يتم إقحام الدين في السياسة من أجل الحصول على مناصب، على أن العصور التي يدور داخلها الفيلم هي العصر العباسي والعثماني والفرعوني وفي السبعينات. الفيلم بطولة محمد رمضان، محمد سعد، أحمد رزق، هيثم أحمد زكي، أمينة خليل، روبي، خالد الصاوي، تأليف عبدالرحيم كمال، وإنتاج وليد صبري، وإخراج شريف عرفة.