كانت هدفاً للتحرُّش من قبل روجر آيلز.. مذيعة بـ"سي.إن.إن" تروي قصتها مع رئيسها السابق بفوكس نيوز

تم النشر: تم التحديث:
ALISON CAMEROTA
social

قالت مذيعة تلفزيونية أنها كانت هدفاً للتحرش الجنسي من قبل روجر آيلز الرئيس التنفيذي السابق لقناة فوكس نيوز اليمينية عندما عملت في القناة الإخبارية لتنضم بذلك إلى زميلات أخريات في القناة اتهمن رئيسهن السابق بانتهاج سلوك غير لائق.

وأضافت أليسين كاميروتا التي تشارك في تقديم برنامج (نيو داي) على قناة (سي.إن.إن) خلال مقابلة مع برايان ستيلتر أن آيلز قال إنه ربما يجب أن "يعرف كل منا الآخر بصورة أفضل" في فندق إذا أرادت أن تنجح في فوكس نيوز.

وقالت "أيقنت آنذاك أنني لن أذهب أبداً إلى هذا الفندق تحت أي ظرف لكن لم أعرف ما يعنيه هذا بالنسبة لي أو لمستقبلي المهني".

وتطرقت كاميروتا خلال مقابلتها مع ستيلتر على شاشة (سي.إن.إن) إلى تصريحات أدلت بها الأسبوع الماضي في برنامجها عندما قالت أنها تعرضت "لتحرش عاطفي" في فوكس وإن الثقافة السائدة في القناة جعلت من المستحيل أن يتوقف هذا التحرش.

وتأتي هذه المزاعم الجديدة بعد أيام من قطع شركة (توينتي فيرست سنتشري فوكس) الشركة الأم لقناة فوكس علاقاتها بالنجم الكبير بيل أورايلي بسبب مزاعم تحرش جنسي.


كيف رد آيلز على هذه الاتهامات؟


وقالت سوزان إيستريش محامية آيلز "لم ينخرط السيد آيلز قط في المحادثات غير اللائقة التي تدعي الآن أنها حدثت وينفي بشدة هذه الرواية الخيالية عن تعاملاتها معه وعن السياسة التحريرية لفوكس نيوز".

وأوضحت إيستريش أن كاميروتا شكرت آيلز في بيان في 2014 عندما تركت فوكس نيوز قائلة أنها كان لها "الشرف أن تتعلم على يديه وإرشاده الآن وفي المستقبل".

وقالت كاميروتا التي عملت في فوكس نيوز لمدة 16 عاماً لستيلتر إن آيلز غالباً ما كان يوجه تعليقات غير ملائمة للموظفات بها تلميحات إلى أجزاء في أجسادهن.