في ذكرى محرقة اليهود.. بماذا هدَّد نتنياهو إيران وداعش؟

تم النشر: تم التحديث:
NETANYAHU
GALI TIBBON via Getty Images

هدَّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد 23 أبريل/نيسان 2017، بـ"القضاء" على كل الذين يدعون إلى "تدمير" إسرائيل، وذلك عشية الذكرى السنوية لمحرقة اليهود.

وقال نتنياهو أمام نصب ياد فاشيم في إسرائيل، إن "إيران وتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) يريدان تدميرنا، والحقد إزاء اليهود موجَّه اليوم ضد الدولة اليهودية".

وتابع بأن "الذين يهددون بتدميرنا يواجهون خطر أن يتعرضوا هم للتدمير"، مضيفاً: "بعد أن كنَّا شعباً غير قادر على الدفاع عن نفسه، أصبحنا اليوم دولة لديها قدرة دفاعية من الأقوى في العالم".

وتعتبر إسرائيل من أكثر الدول المعارضة للاتفاق الموقع في العام 2015، بين القوى الكبرى وإيران، حول برنامجها النووي الذي تقول الحكومة الإسرائيلية إنه يهدف خصوصاً إلى تدمير الدولة العبرية.

وقام ستة ناجين من المحرقة بإنارة مشاعل، تكريماً لذكرى ستة ملايين يهودي قُتلوا بأيدي النازيين إبان الحرب العالمية الثانية (1939-1945).

وتقف إسرائيل دقيقتي صمت الإثنين عند الساعة 10,00 (07,00 ت غ)، بينما تدوي صافرات الإنذار في ذكرى ضحايا المحرقة.

وتبث كل الإذاعات وقنوات التلفزيون الإسرائيلية منذ بعد ظهر الأحد شهادات وبرامج وثائقية وأفلاماً حول المحرقة.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن هناك أكثر من 213 ألف ناجٍ من المحرقة، يقيمون في إسرائيل في 2017، قسم كبير منهم تحت مستوى الفقر، بحسب منظمات مساعدات الناجين.