يحتشدون ضد لوبان.. محافظون واشتراكيون يعتزمون دعم ماكرون في الجولة الثانية للفوز برئاسة فرنسا

تم النشر: تم التحديث:
EMMANUEL MACRON
REUTERS

قال محافظون بارزون، والمرشح الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية بنوا هامون، إنهم سيدعمون مرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون في الجولة الثانية، في مواجهة الزعيمة اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

وبعد أن أشارت توقعات أولية إلى أن ماكرون ولوبان تأهلا للجولة الثانية، قال هامون لأنصاره إن حزبه تلقَّى "ضربة تاريخية" من قاعدة ناخبيه، ودعا الناخبين لمساندة ماكرون ورفض لوبان "بأقوى طريقة ممكنة".

في الوقت نفسه قال رئيس الوزراء السابق جان بيير رافاران، عضو حزب الجمهوريين الذي ينتمي له المرشح المهزوم فرانسوا فيون: "بلا تردد فيما يتعلق بي، يجب أن نساند إيمانويل ماكرون".

وحث المرشح المحافظ في انتخابات الرئاسة الفرنسية فرانسوا فيون، الذي أخفق في التأهل لجولة الإعادة الناخبين على تأييد إيمانويل ماكرون، مرشح الوسط، قائلاً إن مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف ستجعل فرنسا تُفلس إذا فازت في الانتخابات.

وقال فيون لأنصاره بعد أن أشارت التوقعات الأولية إلى أن ماكرون ولوبان سيخوضان جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة، في السابع من مايو/أيار، بعد الجولة الأولى من الانتخابات اليوم: "ليس هناك خيار آخر سوى التصويت ضد اليمين المتطرف، سأصوت لإيمانويل ماكرون".

وأفادت التقديرات الأولى أن المرشح الشاب الوسطي المؤيد لأوروبا إيمانويل ماكرون انتقل إلى الدورة الثانية مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان، في ختام الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية اليوم الأحد.

وجاء في تقديرات صدرت عن ثلاث مؤسسات لاستطلاع الرأي، أن وزير الاقتصاد السابق ماكرون (39 عاماً) جمع ما بين 23 و24%، متقدماً على زعيمة الجبهة الوطنية لوبان (48 عاماً)، التي نالت ما بين 21.8% و22%.

وفور صدور هذه التقديرات احتفل أنصار ماكرون في مقر قيادته الانتخابية في باريس بهذه النتائج وهم يهتفون "ماكرون رئيس".