ماذا قالت لوبان وماكرون بعد فوزهما في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية؟

تم النشر: تم التحديث:
MARIN LE PEN
Christian Hartmann / Reuters

أشادت مرشحة اليمين الفرنسي المتطرف مارين لوبان، الأحد 23 أبريل/نيسان 2017، بـ"النتيجة التاريخية" التي حققها حزبها الجبهة الوطنية، بعد تأهلها إلى الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية.

وأفادت وزارة الداخلية الفرنسية أن النتائج الجزئية بعد إحصاء 20 مليون صوت، تظهر حصول لوبان على 24.38%، وماكرون على 22.19%، وفيون على 19.63%، وميلينشون على 18.09%، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز.

وقالت لوبان بعيد إعلان تقديرات نتائج الدورة الأولى "تم تجاوز المرحلة الأولى التي توصل الفرنسيين إلى الإليزيه. هذه النتيجة تاريخية"، معتبرة أن الدورة الثانية المقررة، في السابع من مايو/أيار، ستدفع الفرنسيين إلى الاختيار بين "العولمة المتوحشة" المجسدة بخصمها ماكرون، و"البديل الأكبر".

وأضافت لأنصارها: "النتيجة تاريخية. إنها تضع على عاتقي مسؤولية كبيرة للدفاع عن الأمة الفرنسية.. عن وحدتها وأمنها وثقافتها ورخائها واستقلالها".

وتابعت قائلة: "الشيء الأساسي على المحك في هذه الانتخابات هو العولمة المتوحشة التي تهدد حضارتنا"، وحثَّت الناخبين الفرنسيين على التخلص من قيود "النخبة المتغطرسة".

من جانبه، قال مرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون، الذي فاز هو الآخر بالجولة الأولى: "إننا نطوي اليوم بوضوح صفحة من الحياة السياسية الفرنسية".

وأضاف ماكرون (39 عاماً) لوكالة الصحافة الفرنسية الذي كان استقال في أغسطس/آب 2016، من الحكومة ليؤسس حركة سياسية: "عبَّر الفرنسيون عن الرغبة في التجديد. إن منطقنا هو منطق الجمع الذي سنواصله حتى الانتخابات التشريعية".

واحتفل أنصار ماكرون في مقر قيادته الانتخابية في باريس بفوزه، وهم يهتفون "ماكرون رئيس".

وسارع العديد من أنصار فيون على الفور إلى الدعوة إلى عدم التصويت لمرشحة اليمين لوبان في الدورة الثانية.