أول ليبية تشارك في بطولة عالمية لكمال الأجسام.. بدأت التدريب بعد اندلاع ثورات الربيع العربي

تم النشر: تم التحديث:
LYBYA
social media

تسافر بطلة كمال الأجسام الليبية فتحية العمامي (48 عاماً) إلى روسيا البيضاء قريباً، لتصبح أول امرأة ليبية تشارك في بطولة عالمية لكمال الأجسام.

وفي ليبيا، التي ليس فيها صالات مخصصة لتدريب النساء في رياضة كمال الأجسام، تُشاهد فتحية يومياً في صالة لكمال الأجسام، حيث تقضي معظم أيام الأسبوع تتدرب استعداداً للبطولة المقبلة.

وبدأت فتحية ممارسة رياضة كمال الأجسام في 2012، بعد تفجُّر ثورات الربيع العربي.

وقالت لتلفزيون رويترز: "أول بطلة على مستوى ليبيا بفضل الله، والحمد كانت أول مشاركة لي عام 2012 في تصفية على مستوى المنطقة الشرقية. وثاني بطولة كانت في شهر مارس/آذار 2017، كانت بطولة على مستوى ليبيا. وبفضل الله تمت التصفية، والحمد لله، إن شاء الله سأمثل (ليبيا) خارج الوطن في بيلاروسيا (روسيا البيضاء) بإذن الله في شهر رمضان المقبل بإذن الله 2017 بإذن الله".

وكانت فتحية العمامي تعمل مدربة لكمال الأجسام، قبل أن يقنعها أصدقاؤها وأقرباؤها بالمشاركة في التصفيات.

ويأمل محمد الوسيع مدرب فتحية ورئيس الاتحاد الفرعي لكمال الأجسام، أن يدعم الاتحاد الليبي للقوة البدنية فتحية في رحلتها إلى روسيا البيضاء.

وقال: "بما أن العنصر النسائي حالياً يشاركن لأول مرة في بطولة العالم. فإننا نتمنى على الاتحاد الليبي أن يدعم العنصر النسائي ولو تشجيعاً. أن يوفر لهن الملبس والأكل الطيب، حتى الكلمة الطيبة جيدة. وأنتم تعلمون حال البلاد فأنا أتمنى أن يكون هناك دعم للرياضيات بالذات، لأنهن يمثلن ليبيا فيكون ذلك دعماً لهن وحافزاً على أن يؤدين الأحسن والأفضل".

وقالت فتحية العمامي، إنها مسلمة متدينة، وتفخر بأن تمثل بلدها وهي ترتدي الحجاب.

وستكون فتحية المرأة الوحيدة التي ستسافر إلى روسيا البيضاء، في يونيو/حزيران المقبل، بصحبة نحو 20 رجلاً من بلدها.