ظنوا أنه أفلت من العقاب لأنه ثري.. "سائق الفراري" في قبضة الأمن المغربي مع 4 آخرين بينهم شرطيان

تم النشر: تم التحديث:
1
1

أصدر قاضي محكمة الاستئناف بالرباط حكماً بالحبس، في سجن مدينة سلا المحلي، في حق 5 أشخاص، بينهم شرطيان، بعد اتهامهم بتحريف محضر أمني.

وقد أكد مصدر قضائي أنه وقع تحريف معطيات تتعلق بحيثيات حادث مرور، التي تضمنت تجاهل هروب الجاني من موقع الحادث.

وقد استجوب النائب العام للملك الخمسة المشتبه بهم، وهم كل من ضابط ومفتش شرطة، وصاحب نزل في الرباط، إضافة إلى كل من السائق، المتسبب الأول في الحادث، وشقيقه. وفي هذا الإطار، أمر الجهاز المحلي التابع للشرطة القضائية في الرباط باعتقال المشتبه بهم وحبسهم على ذمة التحقيق.

وتجدر الإشارة إلى أن التحقيق معهم سيكون خاضعاً لرقابة النيابة العامة التي ستستجوبهم حول تهمة ارتكاب حادث سير تسبب في إصابة شخص بجروح مع خسائر مادية.

ووفقاً لتقارير السلطات، فإن السائق يعتبر أول المسؤولين عن هذا الحادث.

وحسب مصدر من الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، فإن السائق يدعى حمزة درهم، وهو ابن شقيق البرلماني السابق، حسن درهم، ونجل المدير التنفيذي لشركة "صحراء الأطلس"، المرحوم محمد درهم.

وعلى خلفية الحادث، تداول رواد الإنترنت على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للسائق، الذي ظهر في حالة سكر وبيده زجاجة من الشمبانيا ويقود سيارة من نوع فيراري.

وقد صدم هذا الفيديو مستخدمي الإنترنت المغاربة عندما اكتشفوا أن السائق "نجل أحد الأثرياء"، وأدانوا إفلاته من العقاب، بعد أن تبين لهم أنه قد تم مباشرة بعد إيقافه.

"هذا الموضوع مترجم عن موقع Huffington Post في نسخته المغاربية الناطقة بالفرنسية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا".