نظرة على المغرب من السماء.. طيارو الدرك الملكي يشاركون في فيلم "يحبس الأنفاس"

تم النشر: تم التحديث:
S
s

يعمل المخرج والمصور الفوتوغرافي، يان أرتو برتران، على إخراج فيلم وثائقي عن المملكة المغربية تحت عنوان "نظرة على المغرب من الأعلى".

يُعرف عن المخرج يان أرتو برتران أنه يجوب مختلف أنحاء العالم منذ 20 سنة، من أجل إخراج أفلام وثائقية. لكنه في المقابل لم ينجز أفلاماً وثائقية كثيرة عن الدول سوى مرتين، تحديداً خلال زيارته لكل من الجزائر وبنغلاديش. أما هذه المرة، فقد كان المغرب على قائمة اهتمام المخرج في هذا الفيلم واستأثر بنظرته السينمائية، وفق النسخة المغاربية الفرنسية لهافينغتون بوست.

في هذا الإطار، ذكرت المنتجة المنفذة للفيلم الوثائقي مع مؤسسة "هوب الإنتاج"، فابيان كاليما أن "الدول التي شدَّ إليها أرتو برتران الرحال هي الدول الغالية على قلبه". ولكتابة سيناريو هذا الفيلم الوثائقي استعان أرتو برتران بالناشط الفرنسي من أصول مغربية، علي بادو، الذي سيكون المعلق على مجريات أحداث فيلم "نظرة على المغرب من الأعلى".

وسينتج الفيلم بالتعاون مع المكتب الوطني المغربي للسياحة، والقناة التلفزية "2 آم"، إضافة إلى التلفزيون الفرنسي.

بدأ تصوير مشاهد الفيلم، خلال شهر مايو/أيار 2016. وأشارت فابيان كاليما إلى أنه "سيتم التقاط صور الفيلم من أعلى، لذلك فإن كل الطلعات الجوية للقيام بعملية التصوير ستتم بالتعاون مع طيارين من الدرك الملكي". وتجدر الإشارة إلى أن بعض الصور الملتقطة قد تم استغلال بعضها للترويج لمؤتمر مراكش للتغير المناخي.

عُقدت الدورة الأخيرة من التصوير في منطقة الأطلس. كذلك، من المقرر الانتهاء من التصوير الجوي، بحلول شهر يونيو/حزيران. وفي هذا الصدد أكد الناشط علي بادو، أنه "بما أننا لم ننتهِ بعدُ من عملية التصوير، فلا يمكننا البوح بأي تفاصيل تخصُّ محتوى الفيلم". وأضاف بادو أن "الصور التي وقع التقاطها تحبس الأنفاس، كما أتمنى أن يُسهم هذا الفيلم في اكتشاف المغربيين لجمال بلدهم". وقد عبر علي بادو عن انطباعاته، خلال ظهوره في البرنامج التلفزي الفرنسي "لوكوتيديان"، مؤكداً أنها "تجربة رائعة… وأنه ما زال متعطشاً لزيارة شتى أنحاء المملكة، لأنه يؤمن بأن هذا سيكتشف دولة جديدة".

s

يعرض الفيلم الوثائقي، الذي يمتد 90 دقيقة، على شاشة كل من "2 آم" و"فرانس2". في حين أن تواريخ العرض الرسمية لم تحدد بعد. ومن جانب آخر، استغل المكتب الوطني المغربي للسياحة بعض الصور الملتقطة خلال التصوير الجوي، مستفيداً من موقعه كشريك في إصدار هذا الفيلم.

في هذا الجانب، قالت مديرة الاتصالات بالمكتب الوطني المغربي للسياحة، ربيعة تلهيمت، إن "هذه الصور قد وظفت في الحملة الدعائية الموجهة للسياحة المغربية في الصحافة الفرنسية أبرزها؛ لوموند، ليكسبراس، باريس ماتش، لوبوان، ومجلة لوفيغارو، ونوفال أوبسرفاتور لوباريزيان". وأضافت المديرة، مؤكدة أن "المغرب مكان خُلق لإلهام الرسامين".

وفي كل الأحوال، اعتبروا هذا التقرير كمقبلات في انتظار بث فيلم "نظرة على المغرب من الأعلى".

هذا الموضوع مترجم عن موقع Huffington Post في نسخته المغاربية الناطقة بالفرنسية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.