استئناف إجلاء المحاصرين بالمدن السورية الأربع بعد يومين من التوقف إثر تفجير دامٍ

تم النشر: تم التحديث:
EVACUATION SYRIA
Ammar Abdullah / Reuters

واصل مئات الأشخاص، الجمعة 21 أبريل/نيسان، طريقهم إلى وجهاتهم النهائية بعد توقف دام نحو 48 ساعة قضوها في حافلاتهم بعد الإجلاء من بلدات سورية محاصرة في عملية واسعة شهدت قبل أيام تفجيراً دامياً.

ويأتي ذلك في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من عملية إجلاء بلدات سورية محاصرة هي أساساً الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية وتحاصرهما الفصائل الإسلامية في إدلب ومضايا والزبداني ومناطق أخرى تحاصرها قوات النظام قرب دمشق.

وتضمنت المرحلة الأولى إجلاء نحو 11 ألف شخص على دفعتين، تضمنت الأولى 7200 شخص والثانية 3300 شخص، ضمن الاتفاق بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة برعاية إيران، أبرز حلفاء دمشق، وقطر الداعمة للمعارضة.

وانتظرت حافلات الدفعة الثانية بعد إجلائها الأربعاء في منطقتي عبور منفصلتين على أطراف مدينة حلب.

وتوقفت 45 حافلة من الفوعة وكفريا منذ صباح الأربعاء في منطقة الراشدين الواقعة تحت سيطرة المعارضة غرب حلب، فيما توقفت 11 حافلة من ريف دمشق منذ مساء الأربعاء في منطقة الراموسة التي تسيطر عليها قوات النظام قرب حلب أيضاً.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبدالرحمن، الجمعة: "استأنفت الحافلات طريقها" نحو وجهتها النهائية المقررة.

ووصلت غالبية الحافلات التي تقلّ أهالي الفوعة وكفريا الى مدينة حلب، ولا تزال تسع حافلات تنتظر في منطقة الراشدين، وفق عبدالرحمن.

وأشار الى أن حافلات ريف دمشق توجّهت جميعها الى مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في ريف حلب الغربي ومحافظة إدلب، أبرز معاقل الفصائل في سوريا.

وكانت الحافلات توقفت أساساً بانتظار الإفراج عن معتقلين في سجون النظام.

وقال أبوعبيدة الشامي، المسؤول عن عملية الإجلاء لدى الفصائل المعارضة، في منطقة الراشدين "عند انتهاء تبادل الحافلات سوف يتم الإفراج عن 750 أسيراً".

وأضاف: "هذا الموضوع الذي كان يعرقل الأمر، والحمد الله تم حله".

ونص الاتفاق، الذي تم التوصل إليه بين الحكومة السورية والفصائل المعارضة، على أن يتم على مرحلتين وبالتزامن إجلاء جميع سكان الفوعة وكفريا وعددهم نحو 16 ألف شخص، مقابل خروج من يرغب من سكان مضايا والزبداني وبلدات أخرى في ريف دمشق.

وبالتزامن أيضاً، يفترض أن يتم الإفراج عن 1500 معتقل من سجون النظام على مرحلتين.

وبدأت العملية الجمعة الماضي بإجلاء خمسة آلاف شخص من الفوعة وكفريا و2200 من مضايا والزبداني، إلا أنها توقفت أربعة أيام بعد تفجير دام استهدف قافلة الفوعة وكفريا في منطقة الراشدين وأودى بحياة 126 شخصاً، بينهم 68 طفلاً.

واستؤنفت عملية الإجلاء الأربعاء الماضي بخروج ثلاثة آلاف شخص من الفوعة وكفريا و300 من بلدات في ريف دمشق.

ولم تتبن أي جهة التفجير الدامي ضد أهالي الفوعة وكفريا. واتهم النظام الفصائل المعارضة بالوقوف خلفه، الأمر الذي نفته الأخيرة.

وأكد موفد الأمم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا، الخميس، أن منفذي التفجير ادعوا أنهم موظفو إغاثة، وقال إن "أحدهم تظاهر بأنه يوزع مساعدات وأحدث هذا الانفجار الرهيب بعدما اجتذب أطفالاً".

وخوفاً من أي تفجير جديد، تمت عملية إجلاء الدفعة الثانية وسط إجراءات أمنية مشددة من الفصائل المعارضة في منطقة الراشدين.

ومن المفترض استكمال المرحلة الثانية من عملية الإجلاء في حزيران/يونيو المقبل، وفق المرصد. وتتضمن إجلاء ثمانية آلاف شخص من الفوعة وكفريا والراغبين من بلدات ريف دمشق التي تسيطر عليها الفصائل المعارضة.

وشهدت مناطق سورية عدة خصوصاً في محيط دمشق اتفاقات بين الحكومة والفصائل تضمنت إجلاء عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين من معاقل الفصائل المعارضة غير الزبداني ومضايا.

وانتقدت الأمم المتحدة في وقت سابق هذه العمليات التي تعتبرها المعارضة السورية "تهجيراً قسرياً"، وتتهم الحكومة السورية بالسعي الى إحداث "تغيير ديموغرافي" في البلاد.

وأكد يان ايغلاند الذي يرأس مجموعة عمل أممية لبحث المساعدات الإنسانية في سوريا "ستجري عمليات إجلاء كثيرة في إطار اتفاقات متشعبة لم تشارك فيها الأمم المتحدة"، مضيفاً أن تلك الاتفاقات "منبثقة من منطق عسكري لا إنساني".