لكي يربح في البورصة فجَّر حافلة فريق دورتموند الألماني!.. منفِّذ الهجوم ليس مسلماً كما قيل.. هكذا شن هجومه

تم النشر: تم التحديث:
DORTMUND BUS BOMBING
Lukas Schulze via Getty Images

أوقفت السلطات الألمانية، الجمعة 21 أبريل/نيسان 2017، المشتبه فيه بتنفيذ الاعتداء على حافلة فريق بروسيا دورتموند الألماني في 11 أبريل/نيسان الماضي قبيل لقائه فريق موناكو الفرنسي في إطار منافسات دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول.

وذكرت النيابة العامة الفيدرالية الألمانية أن المشتبه فيه يدعى "سيرغي دبليو" ويحمل الجنسيتين الألمانية والروسية، وكان يهدف من وراء الاعتداء التربح من انخفاض أسهم نادي دورتموند.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية، الجمعة، إن أفراد شرطة العمليات الخاصة قد ألقوا القبض على سيرغي الساعة الـ6 صباحاً حينما كان متجهاً إلى عمله.

وأشارت إلى أنه في يوم الاعتداء الذي تم في 11 أبريل/نيسان، قام المشتبه ففيه بشراء حق البيع الآجل لأسهمه التي يمتلكها من أسهم نادي بروسيا دورتموند؛ ما يعني أنه اشترى لنفسه الحق ببيع تلك الأسهم بسعر محدد وبتاريخ متفق عليه مسبقاً.


فشلت خطته


ووفقاً للصحيفة، فإن المتفجرات لو كانت أودت بحياة أحد أعضاء الفريق لانخفضت أسعار أسهم النادي؛ ما كان من ثم سيؤدي إلى ارتفاع كبير في قيمة حق البيع الآجل الذي اشتراه سيرغي، والذي يخول له بيع أصوله بسعر متفق عليه في تاريخ مستقبلي متّفق عليه أو قبله.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن سيرغي اشترى 15 ألف صك لحقوق البيع الآجل تلك بقيمة 78 ألف يورو، ولو كانت خطته نجحت في خفض أسعار أسهم فريق دورتموند خفضاً شديداً، لكان حقق مكاسب طائلة تقدر بـ3.9 مليون يورو.

يذكر أن نادي بروسيا دورتموند هو النادي الألماني الوحيد الذي يطرح أسهمه للتداول في سوق البورصة.

صحيفة بيلد الألمانية، أشارت إلى أن سيرغي كان في يوليو/تموز من عام 2015 قد فاز بجائزة ثقافية في مجال الهندسة التقنية؛ ما يعني حسب الصحيفة أن معلوماته في مجال الهندسة الإلكترونية لا بد أنها فوق المتوسطة، ولعل هذا سمح له بزرع المتفجرات ومن ثم تفجيرها من على بُعد بنفسه ووحده.

وكان سيرغي قد حجز غرفة أواسط شهر مارس/آذار في فندق L`Arrivée، الذي عادة ما ينزل فيه فريق دورتموند عند خوضه مباريات على أرضه. كذلك حجز غرفة في الفترات الواقعة بين 9-13 أبريل/نيسان و16-20 من الشهر نفسه، حيث إنه في تلك الفترة لم يكن من المؤكد ما إذا كانت مباراة دورتموند المزمعة على أرضه ضد موناكو ستجري في المرحلة الأولى أم الثانية من ربع نهائي دوري الأبطال.


خطأ أنقذ الأرواح


وتقول النيابة العامة إن الهجوم كانت نتائجه ستكون كارثية، ولحسن الحظ أن إحدى العبوات الناسفة لم تنفجر. موضحةً أن خطأً في زرع الأجهزة المتفجرة قد يكون السبب في إنقاذ حياة اللاعبين، وحسب ما قالته الشرطة فإن الجهازين المتفجرين الأول والأخير زرعا قرب مستوى سطح الأرض فيما أن الأوسط وضع على ارتفاع متر تقريباً فوق الأرض، وهو ارتفاع أكبر من أن يتسبب في إحداث أضرار كبرى.

ووجهت النيابة العامة للمشتبه فيه تهم "الشروع في القتل والهجوم بعبوة ناسفة، وجرح شخص". وأشارت النيابة العامة إلى أن المشتبه فيه استأجر غرفة في فندق تطل على مكان حدوث التفجير.

وكانت النيابة العامة الألمانية أوقفت في وقت سابق مشتبهاً فيه قالت إنه من "أوساط إسلامية".

وأسفر الهجوم الذي تعرضت له حافلة فريق "بروسيا دورتموند" الألماني في 11 أبريل/نيسان، عن إصابة مدافعه الإسباني مارك بارتارا بكسر في المعصم.