رئيس الوزراء الفنلندي يستأجر الطائرات على نفقته الخاصة ويقودها بنفسه خلال الزيارات الرسمية

تم النشر: تم التحديث:
JUHA SIPIL
Pacific Press via Getty Images

على غرار قيام عدد من المشاهير أمثال الممثل الأميركي جون ترافولتا، ومواطنه توم كروز بقيادتهم لطائراتهم الخاصة، يفعل رئيس الوزراء الفنلندي يوها سيبيلا-Juha Sipilä الأمر ذاته خلال زياراته الرسمية.

إذ يقود سيبيلا، الطيار المُتحمِّس، والحريص على التقشُّف، طائرةٍ خاصة في زياراته الرسمية، كما يتحمَّل التكاليف على نفقته الخاصة، بحسب ما أفادت به صحيفة Times Of India الهندية.


يستأجر الطائرات ويقودها بنفسه!


العام الماضي، حلَّق سيبيلا، البالغ من العمر 55 عاماً، ما يزيد على 5 آلاف كم (3 آلاف ميل) من فنلندا إلى العاصمة المنغولية أولان باتور، من أجل اجتماعٍ أوروبي-آسيوي، وذلك بقيادته طائرةً تجارية من طراز سيسينا 525، والتي يمكنها حمل من 6 إلى 7 ركاب.

كما قاد نحو 1400 كم (900 ميل) ليلتقي نظراءه من القادة الأوروبيين في العاصمة السلوفاكية براتيسلافا.

فيما قال مكتب رئيس الوزراء لوكالة الأنباء الفرنسية، إنَّه منذ تولّيه المنصب في مايو/أيار 2015، حلَّق رجل الأعمال السابق، بنفسه خلال 19 رحلة رسمية داخل فنلندا وخارجها.

إذ تعهَّد سيبيلا بـ"إصلاح فنلندا"، وإعادة وضع اقتصاد البلد العضو في منطقة اليورو على المسار الصحيح، ويبدو أنَّه يقوم بما يطالب الناس القيام به بطريقته الخاصة.

فلا يمتلك سيبيلا الطائرات التي يُحلِّق بها، بل يستأجرها على نفقته الخاصة، ورغم تأكيد مكتبه عدم علمه تكلفة الرحلات التي يدفعها سيبيلا، غير أنَّ مجلة Suomen Kuvalehti الأسبوعية الفنلندية قدَّرت النفقات بـ"مئات الآلاف من اليورو".

وكان المهندس الفنلندي قد جنى الملايين بعمله رائداً للأعمال في مجال تكنولوجيا المعلومات، قبل أن يدخل عالم السياسة ويصبح رئيس وزراء فنلندا عام 2015.


يعاني من مشاكل صحية!!


رغم هذه الحماسة التي يبدو عليها رئيس الوزراء الفنلندي، هناك مشكلةٌ صحية تتعلَّق بالطيران: فقبل تولّي سيبيلا للمنصب، عانى من انسدادين رئويين مفاجئين عامي 2013 و2014، وهذا ما يدفع إلى التكهُّن بشأن مخاوف السلامة.

فيما لا يشعر مساعدوه الذين يركبون على متن الطائرات معه بالقلق حيال هذا الأمر، إذ أكد المسؤول الأمني في الحكومة ياري يليتالو، لوكالة الأنباء الفرنسية تعافي سيبيلا بشكل كامل.

وصرح بالقول: "لقد فكَّرنا في هذا الأمر، ووصلنا إلى نتيجةٍ مفادها أنَّه، من منظور السلامة، لا نرى أي سببٍ لفرض القيود عليه فيما يتعلَّق بقيادة الطائرات".

وأضاف: "إذا نظرتم للأمر من الناحية الإحصائية، ستجدون أنَّ التحليق أكثر أمناً من قيادة السيارة. وهو طيَّار ذو خبرة، وتصاريحه صالحة، كما أنَّ مُعدات الطيران في حالةٍ جيدة، لذا ليس هناك ما نقلق بشأنه".


لا يقود بنفسه دوماً.. وقد يجلس على مقعد المرحاض


وبحسب ما أكدته صحيفة Times Of India الهندية لا يتولّى رئيس الوزراء القيادة بنفسه دوماً.

فعندما فوت سيبيلا آخر رحلة تجارية متجهة إلى مسقط رأسه في أولو بشمالي فنلندا، فيما كانت مفاوضات الائتلاف الحكومي الشائكة مستمرة حتى وقتٍ متأخر من إحدى الليالي في نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

عندها استقلّ سيبيلا إحدى طائرات الإسعاف التي كانت على وشك أن تُقلِع، حيث جلس على مقعد مرحاض الطائرة الصغيرة، ليمنح آخر مقعد مُتاح إلى زوجته مينا ماريا طوال الرحلة التي استمرت ساعة، بحسب صحيفة Helsingin Sanomat، أكبر الصحف الفنلندية اليومية.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Times Of India الهندية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.