بعد "فضيحة اختلاس زوجته".. هل تراجعت شعبية "السيد نكرة" كاره المسلمين للفوز برئاسة فرنسا؟

تم النشر: تم التحديث:
FRANCOIS FILLON
VALERY HACHE via Getty Images

بعد أن انطلق في حملته الانتخابية "حريصاً بالمقام الأول على إظهار وجه مثالي"، قبل أن توجه التهمة رسمياً إليه في 14 آذار/مارس الماضي في قضية وظائف وهمية استفاد منها أفراد عائلته، بات مرشح اليمين فرنسوا فيون يصف نفسه بأنه "مقاتل يحمل جرحاً".

أعلن فيون في تشرين الأول/أكتوبر الماضي خلال حملة الانتخابات التمهيدية اليمينية "من يمكنه تصور الجنرال ديغول يواجه تهمة؟"، وفاز في هذه الانتخابات بفارق كبير عن منافسيه بفضل صورته كرجل نزيه، ووعوده الجذرية بالنهوض بالبلاد، متقدماً على الرئيس السابق نيكولا ساركوزي الذي تولى في عهده رئاسة الحكومة، ورئيس الوزراء السابق آلان جوبيه.

وحين يستشهد اليوم بالجنرال ديغول، فذلك ليتحدث عن "الشجاعة" و"الصمود" وعن "موجة لا تفتت الصخر".

يستقبلونه بالقرع على الطناجر

وفي كل من تنقلاته، يستقبل بالقرع على الطناجر، وعمد إلى الحد قدر الإمكان من تواصله مع الناس منذ زيارته لمعرض الزراعة في مطلع آذار/مارس، حيث صاح به العديدون "سارق!" و"أعد المال".

وكان هذا الليبرالي الذي لا يخفي إعجابه بمارغريت ثاتشر، والذي يعرض برنامجاً من الاقتطاعات في الميزانية و"الفخور بقيمه" المتعلقة بالأسرة، انطلق في الحملة في موقع المرشح الأوفر حظاً للفوز بالرئاسة بعد خمس سنوات من الحكم الاشتراكي.

وتحدثت الصحافة الفرنسية في ذلك الحين عن "انتصار السيد نكرة". وفي موسكو، أثنى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على "مهني كبير"، ما أثار جدلاً في فرنسا حول علاقات فيون بالكرملين.

لكن في نهاية كانون الثاني/يناير، واجه فيون المولع بسباق السيارات والذي يقول أصدقاؤه إنه "لا يحتمل أن يكون في المرتبة الثانية"، فضيحة قضت على شعبيته، مع كشف الصحافة عن قضية وظائف وهمية استفادت منها زوجته بينيلوب واثنان من أولاده الخمسة.

فواجه جلسات تحقيق ومداهمات، ووجهت التهمة إليه رسمياً بـ"اختلاس أموال عامة"، وصولاً إلى ورود أسئلة حول "هدية ودية" قدمها له محام مشبوه السمعة اشترى له بدلات بقيمة 13 ألف يورو.

"اغتيال سياسي"

يؤكد فيون أنه ضحية "مؤامرة" ومحاولة "اغتيال سياسي"، غير أن القضية التي باتت معروفة بـ"بينيلوب غيت" باتت تطغى على خطاباته حول التقشف وترميم هيبة الدولة ومكافحة جنوح الأحداث والتعبئة ضد "التوتاليتارية الإسلامية" من أجل إنقاذ "الديمقراطية".

وبالرغم من سحب عدد متزايد من أفراد معسكره دعمهم له، إلا أن اليمين لم يتوصل إلى توافق على ترشيح بديل عنه. وفي نهاية الأمر، فرض فرنسوا فيون نفسه بعد عرض قوة شارك فيه عشرات الآلاف من أنصاره في باريس.

وقال "كل يوم، أتلقى عواصف جديدة تهب في وجهي. أقاوم، أتقدم، أحافظ على وجهتي وأشق طريقي"، وهو واثق من فرصه في الفوز بالانتخابات بين نيسان/أبريل وأيار/مايو.

وتخلى عن شعاره السابق "شجاعة الحقيقة"، ليعتمد "إرادة من أجل فرنسا".

لكن فرصه في تخطي الدورة الأولى تراجعت كثيراً، وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة إلى تقدم كبير لمرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن والوسطي إيمانويل ماكرون الوزير السابق في حكومة الرئيس فرنسوا هولاند.

يصفه أنصاره بأنه شديد التصميم في حين يعتبره خصومه انتحارياً، وهو يقدم نفسه في التجمعات بأنه "متمرد لن ينجح النظام في وقفه".

وفيون ابن كاتب عدل، ولد في مان في وسط غرب فرنسا في الرابع من آذار/مارس 1954. وفي 1976 خطا فيون الذي نال إجازة في الحقوق، خطواته الأولى في الحياة السياسية كمساعد نائب لبلدة سابليه-سور-سارت الصغيرة القريبة من مان.

لدى وفاة مرشده في السياسة في 1980، حل فيون مكانه ليصبح في 1981 أصغر نائب في الجمعية الوطنية.

شارك بين 1993 و2005 في جميع الحكومات اليمينية، ثم شغل مقعداً في مجلس الشيوخ من 2005 إلى 2007 قبل أن يصبح لخمس سنوات رئيساً للحكومة في عهد ساركوزي.

تختلف الآراء حول فيون ما بين "سياسي محنك" و"انتهازي"، وقال رئيس الوزراء السابق جان بيار رافاران إن هذا السياسي "يحسن ركوب أمواج الآخرين".

وقال عنه أحد الوزراء في حكومته في 2012 "إنه كالتمساح، يظهر وكأنه نائم، لكنه جاهز لالتهام أي كان على الضفة".