تصريحات مطرب هندي عن الأذان تثير الجدل في بلاده.. هذا ما قاله في تغريدته عن التدين القسري!

تم النشر: تم التحديث:
B
ب

تعرَّض المطرب الهندي سونو نيغام لانتقاداتٍ شديدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بعد شكواه من أذان المسلمين ووصفه إياه بـ"التدين القسري".

وبحسب ما ذكرت صحيفة "أراب نيوز" السعودية، فقد نشر نيغام صباح الاثنين 17 أبريل/نيسان 2017، تغريدةً على حسابه الخاص يقول فيها: "بارك الله الجميع. لماذا عليَّ أن أستيقظ كل صباح على صوت الأذان وأنا لست مسلماً؟ متى ينتهي هذا التدين القسري من الهند؟".

وفي تغريدةً منفصلة، أضاف أن أذان الصلاة "جريمة" في حد ذاته، أشبه بسلوكٍ عدواني.

وتعرَّض المطرب ذو الـ43 عاماً للانتقاد الشديد على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً أن تغريدته أتت في وقتٍ تتصاعد فيه حدة التوتر بين المسلمين والهندوس في البلاد، بعد وصول حزب "الشعب الهندي" اليميني المتطرف إلى السلطة في أكبر ولايات البلاد.

ونشر أحد مستخدمي تويتر تغريدةً قال فيها: "بارك الله سونو نيغام. أنا لست سونو نيغام، ومع ذلك، أستيقظ كل صباح في عالم لا يزال يعيش فيه سونو نيغام. متى سيختفي سونو نيغام؟".

وقال آخر: "لو أن بإمكاننا فقط تقييم سونو نيغام عبر متجر جوجل لنعطيه نجمة واحدة ثم نمحو سونو نيغام، سيعرف وقتها من هو الأقوى".


لحم الأبقار



وأشار حسابٌ يحمل اسم Errendous إلى الجدل حول ما إن كان ينبغي أكل الأبقار أم لا، نظراً لتقديسه في الديانة الهندوسية، فقال: "بارك الله الجميع. أنا لست هندوسياً، لكن غير مسموحٍ لي بتناول لحم الأبقار. متى ينتهي هذا التدين القسري من الهند؟".


كشمير


وعلَّقت مستخدمة تُدعى Eemi عبر تغريدة، قائلةً: "متى ينتهي التطهير الديني المُتعمَّد تجاه المسلمين من قِبل المتطرفين الهندوسيين في الهند؟ أو تلك الفظائع التي تحدث في إقليم كشمير؟ عار عليك". وبالرغم من ذلك، دعم بعض المستخدمين موقف سونو. فقد نشر حساب يحمل اسم Vivek Aghnihorti تغريدةً قال فيها: "أنوي أن أقود حملة ضد اشتعال الأذان والصلوات في مكبرات الصوت بشكل غير قانوني. اقترحوا هاشتاغ مميز". وتمثل الأمة ذات الأغلبية الهندية موطناً لمجتمعٍ مسلم محلي كبير، يُعتبر أكبر الأقليات الدينية هناك، ويمثل ما يقرُب من 14% من إجمالي عدد السكان.

وبحسب مركز بيو للأبحاث الأميركي، فإن الهند ستكون موطناً لأكبر كتلة مسلمة في العالم بحلول عام 2050.

هذا الموضوع مترجم عن موقع صحيفة Arab News السعودية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.