سي.إن.إن ترك: أردوغان يطبق الإثنين أول قرارات التعديلات الدستورية

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Murad Sezer / Reuters

قالت محطة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية الإثنين 17 أبريل/نيسان 2017، إن الرئيس رجب طيب أردوغان سيرأس اجتماعاً لمجلس الوزراء في قصر الرئاسة في أنقرة الإثنين وذلك بعد أن صوت الأتراك لصالح التعديلات الدستورية.

ويعد هذا أول تطبيق للتعديل الدستوري الذي حظي بموافقة الأتراك الأحد.

وأعلن أردوغان الفوز في الاستفتاء الذي يمثل أكبر تعديل سياسي في تاريخ تركيا الحديث ولكن معارضين قالوا إن التصويت شابته مخالفات وإنهم سيطعنون في نتيجة الاستفتاء.

وعقب إعلان النتيجة بشكل رسمي ألقى الرئيس التركي، خطاب الفوز بعدما صوَّت غالبية الأتراك بـ"نعم" في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، التي بدَّلت نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى رئاسي.

وقال أردوغان خلال خطاب ألقاه أمام الصحفيين، إن تركيا أنهت اليوم نقاشاً دام قرنين حول شكل الدولة، لافتاً إلى أن نتائج الاستفتاء تؤكد أن الأتراك نجحوا في أصعب مهمة، وهي تغيير شكل نظام الحكم.

واستدعى أردوغان في حديثه الدور الذي لعبه الشعب التركي في إجهاض محاولة الانقلاب الفاشلة، في يوليو/تموز الماضي، لافتاً في ذات الوقت إلى أن نتائج الاستفتاء تحمل الكثير من المعاني، فللمرة الأولى منذ تاريخها استطاعت تركيا أن تحقق هذا التغيير الكبير بإرادة الشعب.

وقال: "الدستور كان يتغير في الماضي عن طريق الانقلابات العسكرية، لكن هذه المرة تم تغييره بإرادة الشعب".

ودعا أردوغان دول العالم، وما وصفها بالدول الصديقة إلى احترام الخيار الشعبي من أجل مكافحة الإرهاب.

وأضاف الرئيس التركي "إن كل مَن صوَّت بنعم قد وثق في شخصي، وأنا أشكره على ذلك، وأن نتيجة نعم في هذا التصويت مهمة جداً بالنسبة لنا".

مشيراً إلى أن 25 مليون ناخب صوتوا لنعم بفارق أكثر من مليون صوتوا بلا.

ونجح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تحويل نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى النظام الرئاسي، وذلك بعد تصويت الأتراك بنسبة 51،3 % بالموافقة على التعديلات الدستورية، مقابل 48،7 %صوتوا بعدم الموافقة.