حفيدة السلطان عبد الحميد الثاني تعليقاً على نتائج الاستفتاء: الحمد لله

تم النشر: تم التحديث:
SD
sm

علقت نيهان عثمان أوغلو، حفيدة السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، على نتائج الاستفتاء الدستوري الذي جرى في تركيا، الأحد 16 أبريل/نيسان 2017، قائلة عبر حسابها على تويتر "الحمد لله".

وكانت نيهان من أكبر داعمي التعديلات الدستورية في تركيا، مساندة لأردوغان، حيث قالت في تصريحات سابقة إنها "لا تريده أن يُترك وحيداً كما حصل مع جدها من قبل".

وأشارت إلى أن النظام البرلماني هو "بمثابة عقبة أمام أي قائد يسعى من أجل قضية وطنية"، وأنها رأت عدة قادة وطنيين يتعرضون للأذى بسبب النظام البرلماني.

وأيدت نيهان كلامها بعدة أمثلة، قائلة: "ألم يكن النظام البرلماني هو السبب في إعدام عدنان مندريس وأصحابه من أصحاب القضية؟ هم أصبحوا شهداء بسبب هذا النظام".

وأضافت: "النظام البرلماني كان السبب في حدوث الانقلابات، عندما قال كنعان أفرين قائد أحد الانقلابات، إننا أعدمنا مواطنين يمينيين ويساريين، ألم يعدمهم بسبب النظام البرلماني؟".

وتساءلت: "ماذا عن الرئيس الراحل تورغوت أوزال؟ ألم يتعرض للحبس داخل القصر الجمهوري بسبب النظام البرلماني؟ عندما تعرض أوزال للتسمم لم تأت سيارة إسعاف واحدة لإنقاذه. ألم يمنع رئيسنا الحالي عن العمل السياسي بسبب شعر قرأه؟ ألم يتم إغلاق مدارس الأئمة والخطباء، وإهانة المحجبات بسبب النظام البرلماني؟ هل هذا هو النظام البرلماني؟ هل هذا هو شكل الدولة الديمقراطية؟".

ووجهت نيهان كلامها إلى زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض للتعديلات الدستورية، كمال كليتشدار أوغلو قائلة: "كليتشدار أوغلو يقول كيف آذاكم النظام البرلماني؟ وأنا أقول له: لقد تأذينا وتحمَّلنا كثيراً من مساوئ النظام البرلماني".