مئات المعتقلين الفلسطينيين في سجون إسرائيل يبدأون إضراباً عن الطعام غداً.. وهذه مطالبهم

تم النشر: تم التحديث:
IMPRISONED PALESTINIANS
Anadolu Agency via Getty Images

قال مسؤولون فلسطينيون، الأحد 16 أبريل/نيسان، إن مئات المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية سيبدأون غداً إضراباً مفتوحاً عن الطعام للمطالبة بتحسين ظروف اعتقالهم.

ويقود الإضراب الذي يشارك فيه معتقلون من مختلف التنظيمات الفلسطينية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح مروان البرغوثي (59 عاماً) الذي صدرت عليه خمسة أحكام بالسجن المؤبد أمضى منها في السجن حتى الآن 15 عاماً.

وقال عيسى قراقع، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، اليوم في مؤتمر صحفي "اقتربت ساعة الصفر" في إشارة إلى بدء الإضراب غداً.

وأضاف: "مروان (البرغوثي) الذي لم يعترف بشرعية محاكم الاحتلال، مروان الذي مورس بحقه تحقيق قاس لمدة مئة يوم، مروان الذي عزل ألف يوم في زنانين العزل الانفرادي ولم يهزموه قادر وهو وزملاؤه وكافة الأسرى أن يهزموا الجلاد والاحتلال".

وقال القيادي في حركة فتح وعضو لجنتها المركزية توفيق الطيراوي إن المعتقلين الفلسطينيين "يخوضون هذه المعركة.. معركة الحرية والكرامة بالنيابة عن كل الشعب الفلسطيني".

وأضاف في المؤتمر الصحفي: "نحن يجب أن نكون مع هؤلاء الأبطال الذين يقبعون في سجون الاحتلال".

ووصف قدروة فارس، رئيس نادي الأسير الفلسطيني، إضراب المعتقلين عن عن الطعام بأنه "الشرارة لمعركة كفاحية جديدة تسجل في سجلهم الكفاحي الناصع".

وأضاف في ذات المؤتمر: "هذا الإضراب سيشارك فيه مرضى.. سبق وأن سقط شهداء يمكن حسمها (طول مدة الإضراب) من خلال حركة شعبية مساندة".

وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان سابق له إن الإضراب يهدف إلى "تحقيق عدد من حقوق الأسرى أبرزها إنهاء سياسة العزل وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب هاتف عمومي للأسرى الفلسطينيين للتواصل مع ذويهم ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى".

وأضاف النادي أن هناك "6500 أسير فلسطيني موزعون على 22 سجناً بين سجون مركزية ومراكز تحقيق وتوقيف".

وأوضح النادي أن من بين المعتقلين "62 أسيرة بينهن 14 فتاة قاصراً ونحو 300 طفل". وقال: "عدد الأسرى المعتقلين إدارياً بلع نحو 500 أسير وهناك 29 أسيراً معتقلون قبل التوقيع على اتفاقية أوسلو" للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقالت فدوى البرغوثي، زوجة مروان البرغوثي، إن أهالي المعتقلين كانوا يتمنون أن تلبى مطالب المعتقلين دون الخوض في الإضراب. وأضافت خلال مشاركتها في المؤتمر الصحفي: "من المؤسف أننا وصلنا الى هذا (بدء الإضراب) كنا نتمنى أن تتم تلبية مطالبهم.. دقت ساعة الاختبار. هذا يوم مفصلي في تاريخ الحركة الأسيرة".

ولم يصدر تعليق من مصلحة السجون الإسرائيلية حول الإضراب.

وخاض معتقلون فلسطينيون خلال الفترة الماضية إضرابات فردية احتجاجاً على مواصلة اعتقالهم الإداري أو للمطالبة بتحسين ظروف الاعتقال، وسيكون هذا الإضراب الجماعي الأول منذ سنوات.