هكذا مارس ترامب سحره على السيسي.. إطلاق سراح آية حجازي بعد 3 سنوات سجن

تم النشر: تم التحديث:
AYA HIJAZI
Mohamed Abd El Ghany / Reuters

قضت محكمة جنايات عابدين في وسط القاهرة، الأحد 16 أبريل/نيسان 2017، ببراءة المصرية الأميركية آية حجازي مؤسسة منظمة بلادي غير الحكومية لأطفال الشوارع بعد أن أمضت قرابة 3 سنوات في السجن منذ توقيفها مطلع أيار/مايو 2014.

وقضت المحكمة كذلك ببراءة زوجها محمد حسانين و6 آخرين كانوا متهمين في نفس القضية بـإدارة وتأسيس جماعة بغرض الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي للأطفال وهتك العرض والخطف بالتحايل والإكراه للمجني عليهم (الأطفال) وإدارة كيان يمارس نشاطاً من أنشطة الجمعيات من دون ترخيص".

وكانت آية حجازي تواجه اتهامات بـ"إدارة وتأسيس جماعة بغرض الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي للأطفال وهتك العرض والخطف بالتحايل والإكراه للمجني عليهم (الأطفال) وإدارة كيان يمارس نشاطاً من أنشطة الجمعيات من دون ترخيص".

وإضافة إلى زوج آية حجازي، كان ستة من المتطوعين للعمل في منظمة "بلادي لأطفال الشوارع" يحاكمون في هذه القضية، بحسب محاميها طاهر أبو النصر.

وكانت المحكمة بدأت نظر القضية في منتصف آذار/مارس 2015 وأرجأت الجلسات مراراً منذ ذلك الحين.

ويأتي هذا الحكم بعد قرابة أسبوعين من زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لواشنطن ولقائه في الثالث من نيسان/أبريل مع الرئيس الأميركي رونالد ترامب، والتي أثارت الصحافة في وقتها قضية حجازي، وعما إذا كان ترامب سيطالب السيسي بإطلاق سراحها.

وقد توقعت صحيفة Wall Street Journal الأميركية، أن يطلق السيسي سراح المواطنة الأميركية حجازي، في مقال لها نشرته قبل زيارة السيسي بأسابيع.

كان مستشارو ترامب أكدوا قبل اللقاء أن مسألة حقوق الإنسان ستتم مناقشتها "في إطار من الكتمان وبشكل خاص" خلال زيارة السيسي لواشنطن معتبرين أن هذه "الوسيلة الأكثر فاعلية".

وقال طاهر أبو النصر للصحافيين في قاعة المحكمة بعيد صدور الحكم إنه سيتم إطلاق سراح المتهمين خلال الأيام المقبلة بعد انتهاء الإجراءات القانونية والإدارية المعمول بها في مثل هذه الحالات.