الداخلية الإيطالية تطرد مصرياً وتعيده إلى القاهرة.. هل لداعش علاقة؟

تم النشر: تم التحديث:
ITALIAN POLICE
PDerrett via Getty Images

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية طردَ مواطن مصري من البلاد، لأسباب "تتعلق بأمن الدولة".

وقالت الوزارة في بيانٍ، اليوم السبت 15 أبريل/نيسان 2017، إن "وزير الداخلية ماركو مينيتي، وقَّع أمراً بطرد مواطن مصري (41 عاماً لم تذكر اسمه) يعيش في العاصمة روما، لأسباب تتعلق بأمن الدولة".

وجاء قرار الطرد "بناءً على التحقيقات التي أجرتها إدارة مكافحة الإرهاب في روما، بعد أن قام المصري بنشر ومشاركة مواد دعائية لتنظيم داعش الإرهابي على شبكة الإنترنت، تشيد به، وتتضمن خطباً لزعيم التنظيم أبو بكر البغدادي".

وحسب بيان الداخلية، فإن "التحريات الاستقصائية كشفت نزعة نحو التطرف لدى المواطن المصري، والتزامه الثابت بالنشاط لصالح تنظيم داعش".

وأشارت الوزارة إلى أن "المصري ألقي القبض عليه أمس الأول الخميس، بناءً على مذكرة وزير الداخلية، وتم التصديق على إبعاده، وهو ما جرى بالفعل، حيث أعيد جواً إلى القاهرة"، بحسب البيان.

ومنذ 3 فبراير/شباط 2016، تشهد العلاقات المصرية الإيطالية توتراً، إثر العثور على جثة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني مقتولاً على طريق القاهرة الإسكندرية، وعليها آثار تعذيب، وفق بيان للسفارة الإيطالية بالقاهرة.

واتهمت وسائل إعلام إيطالية أجهزة الأمن المصرية بالتورط في قتله، وهو ما تنفي مصر صحته.