لتجنُّب تكرار حادثة الطبيب "المسحول".. شركة طيران أميركية تغري ركابها بتعويض كبير إذا تخلوا عن مقاعدهم لموظفيها

تم النشر: تم التحديث:
YYY
Alamy

أعلنت شركة "دلتا" الأميركية للطيران، الجمعة 14 أبريل/نيسان 2017، أنها ستدفع تعويضات تصل إلى قرابة 10 آلاف دولار، للمسافرين الذين يقبلون بالتخلي عن مقاعدهم، لصالح موظفي الشركة، في حال حاجتهم لمقاعد على متن الرحلات، بعد حجز جميع مقاعدها.

وجاء ذلك في مذكرة داخلية، حصلت عليها صحيفة "أتلانتا جورنال كونستيتيوشن" المحلية.

وذكرت "دلتا" أنها رفعت مبالغ التعويضات التي تمنحها للزبائن الذين يتخلون عن مقاعدهم طواعية، من 800 دولار إلى 2000، بينما منحت مدراء فروع الشركة حق دفع مبالغ تصل إلى 9 آلاف و950 دولاراً، بدلاً من ألف و350، لتشجيع المسافرين على المغادرة، في حال عدم تطوع أي منهم.

الإجراء الجديد يأتي على خلفية قيام عناصر في أمن عملاق الطيران المدني الأميركي "يونايتد"، بإنزال أحد الركاب من الطائرة بالقوة، بعد رفضه التخلي عنه لصالح موظفيها، الذين كانوا بحاجة للسفر بشكل طارئ، الأمر الذي أثار موجة من الانتقادات ضد السلوك.

وحدثت واقعة الاعتداء أثناء رحلة من شيكاغو إلى لويزيانا، وكانت جميع المقاعد محجوزة وأرادت الشركة إجلاء أربعة ركاب من الطائرة لتوفير مقاعد لطاقم الخدمة والأمن، لكن الراكب رفض مغادرة مقعده ما دفع رجال الأمن للتعامل معه بالقوة.

ورفض الراكب النزول وأخبرهم أنه طبيب وعليه أن يكون في الصباح الباكر بالمستشفى، إلا أن كل ذلك لم ينفع مع رجال الأمن والطاقم، فما كان منهم إلا أن جروه بالقوة وأصابوا وجهه.