يبدأها من السعودية ومصر.. وزير الدفاع الأميركي في زيارة للشرق الأوسط.. وأنشطة إيران المقلقة هدفه الرئيسي

تم النشر: تم التحديث:
JAMES MATTIS
Yuri Gripas / Reuters

أعلن البنتاغون في بيان أن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، يقوم الأسبوع المقبل بزيارة للشرق الأوسط يجول خلالها على العديد من الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في المنطقة بينهم مصر وإسرائيل.

ويزور ماتيس السعودية الأربعاء 19 أبريل/نيسان 2017 المقبل، قبل توجهه إلى القاهرة، ثم إسرائيل حيث يلتقي الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، ورئيس وزرائه بنيامين نتنياهو ونظيره أفيغدور ليبرمان.

ويعقد ماتيس لقاءات أيضاً في قطر وفي جيبوتي حيث يلتقي الرئيس إسماعيل عمر جيله.

خلال هذه الجولة يريد ماتيس خصوصاً التطرق إلى "الجهود المبذولة لمواجهة الأنشطة المزعزعة للاستقرار وهزيمة التنظيمات الإرهابية المتطرفة"، وفق بيان البنتاغون.

ومصطلح "الأنشطة المزعزعة للاستقرار" غالباً ما تستخدمه وزارة الدفاع الأميركية لوصف أنشطة إيران في المنطقة والتي تثير قلق إسرائيل وحلفاء واشنطن العرب.

ويُعرف عن ماتيس ارتيابه من طهران التي كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد صعد لهجته إزاءها على تويتر.

وكان ترامب كتب في تغريدة قبل فترة "إيران تلعب بالنار. لا يدركون كم كان الرئيس (الأميركي السابق باراك) أوباما لطيفاً معهم. أما أنا، فلن أكون!" وذلك قبيل إعلانه عن عقوبات جديدة بحق طهران.

وتدعم الولايات المتحدة حالياً التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يقاتل في اليمن الحوثيين المدعومين من إيران.

وتأتي جولة ماتيس أيضاً في وقت يستعد التحالف الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) لشن الهجوم النهائي لتحرير الرقة.

ويجب أن يُقرّر التحالف أيّ دور ستضطلع به الميليشيات الكردية في هذه العملية.