بيونغ يانغ تعرض لأول مرة صواريخ تطلق من الغواصات وتحذر واشنطن من الانتقام

تم النشر: تم التحديث:
NORTH KOREA
KCNA KCNA / Reuters

عرضت كوريا الشمالية صواريخها الباليستية التي تطلق من غواصات لأول مرة، السبت 15 أبريل/نيسان، قبل عرض عسكري ضخم في العاصمة.

ونبهت بيونغ يانغ الولايات المتحدة إلى ضرورة وقف ما وصفته بالهستيريا العسكرية وإلا واجهت انتقاماً، وذلك في الوقت الذي اتجهت فيه مجموعة قتالية لحاملة طائرات أميركية صوب المنطقة واحتفلت فيه كوريا الشمالية بذكرى مرور 105 أعوام على ميلاد الأب المؤسس لها.

وتوجّهت مئات الشاحنات العسكرية التي تحمل أشخاصاً يهتفون ويغنون إلى استعراض بمناسبة الذكرى الخامسة بعد المئة لميلاد الأب المؤسس لكوريا الشمالية، وهي احتفالات تتزامن مع أحدث تهديد من جانب بيونغ يانغ للولايات المتحدة والرئيس دونالد ترامب.

وتزايد القلق منذ أن أطلقت القوات البحرية الأميركية 59 صاروخاً من طراز توماهوك على قاعدة جوية بسوريا الأسبوع الماضي رداً على هجوم دام بالغازات. وأثارت ذلك تساؤلات بشأن خطط ترامب بالنسبة لكوريا الشمالية التي أجرت تجارب صاروخية ونووية في خرق لعقوبات من الأمم المتحدة.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية نقلاً عن متحدث باسم هيئة الأركان العامة للجيش الكوري إن "كل تحركات قطاع الطرق الاستفزازية للولايات المتحدة في المجالين الاقتصادي والعسكري والتي تطابق سياستها المعادية تجاه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية سيتم إحباطها تماماً من خلال أشد رد فعل مضاد لجيش وشعب جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

وهدد قائلاً: "أشد رد فعل مضاد من جانبنا ضد الولايات المتحدة والقوى التابعة لها سيتم بأسلوب لا يعرف الرحمة بحيث لا تُترك فرصة للمعتدين للنجاة".

وأوضح أن "الهستيريا العسكرية الخطيرة" لإدارة ترامب وصلت إلى "مرحلة عالية لا يمكن تجاهلها". وحذرت الولايات المتحدة من أن سياسة "الصبر الاستراتيجي" مع كوريا الشمالية انتهت.

ويتوجه مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، إلى كوريا الجنوبية غداً الأحد في رحلة طويلة مقررة لآسيا تستغرق 10 أيام.

ودعت الصين، الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية وجارتها التي تعارض مع ذلك برنامجها للأسلحة، من جديد يوم الجمعة إلى إجراء محادثات لنزع فتيل الأزمة.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي للصحفيين في بكين: "ندعو كل الأطراف إلى الامتناع عن استفزاز وتهديد بعضها سواء بالكلام أو بالأفعال وعدم السماح بوصول الموقف إلى مرحلة يصعب الرجوع عنها أو التحكم فيها".

وأدانت كوريا الشمالية يوم الجمعة الولايات المتحدة لجلبها "أصولاً استراتيجية نووية ضخمة" إلى المنطقة مع اقتراب المجموعة القتالية لحاملة الطائرات الأميركية كارل فينسون.