أردوغان يطمئن حلفاءه القوميين المتطرِّفين.. لا نية لدينا في إقامة نظام فيدرالي

تم النشر: تم التحديث:
RECEP TAYYIP ERDOGAN DEVLET BAHCELI
Anadolu Agency via Getty Images

نفى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجمعة 14 أبريل/نيسان 2017، وجود أي نية لديه للعمل على إقامة نظام فدرالي في تركيا، وذلك لطمأنة حلفائه القوميين الذين يحتاج إليهم للفوز في استفتاء الأحد لتعزيز الصلاحيات الرئاسية.

وكان أردوغان يرد بذلك على المخاوف التي أبداها الخميس زعيم اليمين القومي المتطرف دولت بهجلي من وجود توجه من هذا القبيل لدى أردوغان، إثر تصريح لمستشار للأخير اعتبر أن الفدرالية احتمال قائم بعد الاستفتاء.

ويرفض القوميون أي نوع من الفدرالية خصوصاً أنها يمكن أن تعطي الأكراد في جنوب شرق البلاد نوعاً من الحكم الذاتي.

وقال أردوغان في كلمة ألقاها أمام تجمع انتخابي في قونية (وسط) "نحن أكبر المدافعين عن البنية الموحدة لتركيا وسنبقى كذلك البعض يتكلم عن الفدرالية. لا يوجد شيء من هذا القبيل على جدول أعمالنا ولن يكون على الإطلاق في المستقبل".

وفي مقابلة مع شبكة "إن تي في" الأخبارية مساء الخميس، قال زعيم حزب العمل القومي بهجلي "لو كان الذي أدلى بهذا التصريح مستشاري لكنت أقلته" في دعوة لأردوغان لمعاقبة مستشاره سوكرو قره تبي الذي أدلى بهذا التصريح.

ويعلق أردوغان أهمية كبيرة على دعم حزب العمل القومي في استفتاء الأحد لإنجاح الـ"نعم" للإصلاحات الرئاسية.

ويعتبر العديد من المراقبين أن نتيجة الاستفتاء تبقى مرتبطة بالناخبين القوميين المتشددين الذين يعارضون تقديم أي تنازل للأكراد ويتخوفون من أي تراجع لأردوغان إزاء المسألة الكردية.
وتأكيداً على أهمية تصويت القوميين قال رئيس الحكومة بن علي يلديريم الجمعة أنه سيعمد إلى تقديم استقالته على الفور "في حال كانت هناك فقرة في الإصلاح الدستوري تفتح الطريق أمام قيام دولة فدرالية".

ورد دولت بهتشلي زعيم الحركة القومية بسرعة قائلاً بأنه قد يعزل أي مستشار له في حال قام بتعليقات مماثلة.

وأجاب أردوغان "هل سمعت مني بشيء من هذا القبيل؟ لا".