الأردن بلا راسبين في الثانوية العامة.. قرار جديد لوزير التعليم ينهي الخوف والقلق المعتادَين

تم النشر: تم التحديث:
EXAMS EGYPT
Asmaa Waguih / Reuters

يبدو أن مظاهر الخوف والقلق والبكاء، التي اعتاد المجتمع الأردني معايشتها في كل دورة امتحان شهادة الثانوية العامة "التوجيهي" كل عام في طريقها للزوال؛ بعد قرار لوزارة التربية والتعليم الأردنية بإلغاء كلمتي "ناجح" و"راسب" من كشوف علامات امتحان الثانوية العامة.

المظاهر التي اعتادت الأسر الأردنية البدء بها بمجرد وصول أحد أفرادها للمرحلة الثانوية العامة، بفرض عزلة اجتماعية بحجة الدراسة، إلى منع الزيارات المنزلية، والأهم حالة التوتر التي تصاحب العائلة جميعها طوال العام الدراسي "عنا توجيهي"؛ ما كانت سبباً في توجه وزارة التربية للوصول للقرار.

الأمين العام لوزارة التربية والتعليم للشؤون الفنية والتربوية ورئيس لجنة الامتحان محمد العكور، أوضح في تصريحه لـ"هافينغتون بوست عربي" أن القرار يهدف إلى راحة المواطنين والخلاص من كابوس التوجيهي؛ الذي يلجأ بعض الأهالي إلى الخلاص منه بتحويل الطلبة للبرامج الأجنبية.

ويبدو أن حالة البكاء التي تنتاب الطلبة بعد الامتحانات مظهر لن يتكرر بعد القرار؛ الذي يتضمن توقف الوزارة عن استخدام كلمتي "ناجح" و"راسب" في شهادات وكشوفات علامات طلبة الثانوية العامة.

العكور، أشار إلى أن القرار سيطبق على الدورة الشتوية 2017-2018، وأن آليته ستعتمد على إصدار كشف العلامات بلا معدل؛ بل بمجاميع العلامات من 1400 درجة موزعة على المواد الدراسية، ولكل مادة حصة علامات إما 100 وإما 150 وإما 200 علامة، متضمناً الكشف الرتبة المئينية على مستوى المبحث ومديرية التعليم واللواء.

وأضاف، أنه بحسب مجاميع العلامات يجري قبول الطلبة للتخصصات الجامعية، لافتاً إلى أن التنسيق جارٍ مع وزارة التعليم العالي؛ من أجل تحديد المجاميع المناسبة لكل تخصص جامعي.

وبموجب القرار سيتمكن جميع الطلبة من إكمال دراستهم الجامعية بناء على مجاميع العلامات، ولن يضطر بعدها الطلبة إلى التظلم لدى الوزارة في ظل غياب الراسبين.

العكور، شدد على أن القرار لا يعني البتة إلغاء امتحان الثانوية العامة؛ فالامتحان قائم بآلياته وطرقه نفسها، وهو نهاية المرحلة الثانوية ولن يكون عليه أي تغيير.