الصين تحذر من استخدام القوة ضد كوريا الشمالية ووواشنطن تدرس خياراتها العسكرية

تم النشر: تم التحديث:
PRESIDENT OF CHINA
Carlos Barria / Reuters

قالت الصين أمس الخميس، 13 أبريل/نيسان، إن القوة العسكرية لا يمكن أن تحل التوتر بشأن كوريا الشمالية، بينما دعت صحيفة صينية بارزة بيونغيانغ إلى وقف برنامجها النووي مقابل أن توفر لها بكين الحماية.

وتزايدت المخاوف من احتمال أن تجري كوريا الشمالية قريباً تجربة نووية سادسة أو المزيد من التجارب الصاروخية في تحدٍّ لعقوبات الأمم المتحدة ووسط تحذيرات من الولايات المتحدة بأن سياسة الصبر انتهت.

وأبحرت مجموعة حاملة طائرات أميركية إلى المنطقة، في استعراض للقوة، ووسط تصاعد التوتر تزايدت المخاوف من اندلاع مواجهة.

ودعت الصين، الحليفة الكبيرة الوحيدة لكوريا الشمالية، إلى محادثات تقود إلى حل سلمي وإلى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. وترفض بكين برنامج بيونغيانغ التسلحي.

وقال وزير خارجية الصين وانغ يي، أمس، إن القوة العسكرية لا يمكن أن تحل الوضع في شبه الجزيرة الكورية، وتوقع أن تتاح فرصة للعودة إلى المحادثات.

من جهة أخرى أكد مسؤول أميركي كبير، الجمعة، أن الولايات المتحدة تجري تقييماً لخياراتها العسكرية من أجل الرد على استمرار برنامج التسلح الكوري الشمالي، مشيراً الى أنه يتوقع أن تقوم بيونغ يانغ باختبار جديد إما نووي أو لصاروخ بالستي لكن السؤال هو "متى".

وقال أحد مستشاري البيت الأبيض للسياسة الخارجية - طالباً عدم كشف هويته - إن "الخيارات العسكرية تدرس أصلاً".

وبعدما رأى أن اختباراً جديداً - نووياً أو لإطلاق صاروخ بالستي - "ممكن"، قال هذا المسؤول إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون "يواصل مع الأسف - وهذا لا يفاجئنا - تطوير برنامجه ويواصل إطلاق الصواريخ في بحر اليابان". وأضاف: "مع هذا النظام السؤال ليس معرفة ما إذا كان (سيحصل ذلك) بل متى".

وتابع المستشار نفسه أن "أجهزة الاستخبارات تطلع بالتأكيد الرئيس ونائب الرئيس" على التطورات.

وفي حين أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حذر كوريا الشمالية من أنه لن يتهاون مع أي استفزازات فإن مسؤولين أميركيين قالوا إن إدارته تركز استراتيجيتها على عقوبات اقتصادية أكثر صرامة.

وقال ترامب، الخميس، إن بيونغيانغ مشكلة "سيتم التعامل معها"، وإنه يعتقد أن الرئيس الصيني شي جين بينغ "سيبذل قصارى جهده" للمساعدة في حل هذه المشكلة.

وأضاف أن الولايات المتحدة مستعدة للتعامل مع الأزمة دون الصين إذا اقتضى الأمر.

وأمر ترامب هذا الأسبوع مجموعة حاملة الطائرات كارل فينسون بالتوجه إلى شبه الجزيرة الكورية في استعراض للقوة يهدف لردع بيونغيانغ عن إجراء تجربة نووية أخرى أو إطلاق المزيد من الصواريخ تزامناً مع الاحتفال بمناسبات مهمة.

لكن مسؤولاً كبيراً بالإدارة الأميركية علّق على تقرير لشبكة (إن بي سي) نيوز نقلاً عن مسؤولي مخابرات أميركيين كبار جاء فيه أن الولايات المتحدة مستعدة لتنفيذ ضربة وقائية بالأسلحة التقليدية إذا اقتنع المسؤولون بأن كوريا الشمالية على وشك إجراء تجربة على سلاح نووي قائلاً إنه "خاطئ تماماً".

ونفى مسؤول أميركي آخر التقرير ووصفه بأنه "تكهن على أفضل تقدير".

ورفضت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) التعليق قائلة إن سياستها هي عدم مناقشة العمليات المستقبلية "أو التكهن علناً بالسيناريوهات المحتملة".

وتجمّع عشرات الصحفيين الأجانب في بيونغيانغ لتغطية الاحتفالات بالذكرى الخامسة بعد المئة لمولد مؤسس الدولة كيم إيل سونغ يوم السبت.

واصطحبوا إلى ما وصفه مسؤولون بأنه "حدث كبير ومهم" في وقت مبكر يوم الخميس، وتبين أنه افتتاح شارع جديد في وسط العاصمة بحضور الزعيم الحالي كيم جونغ أون.

وقال المدير الحالي لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) مايك بومبيو إن كوريا الشمالية أقرب من أي وقت مضى من التمكن من تهديد الولايات المتحدة بصاروخ عابر للقارات يحمل رأساً نووياً، وإنها تكتسب المزيد من المعرفة الفنية مع كل تجربة جديدة.

ولدى سؤاله في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن عما إذا كان بوسع الصين فعل المزيد لإبطاء أو تعليق برنامج كوريا الشمالية النووي أجاب قائلاً: "أعول عليها".

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ للصحفيين بعد اجتماع مع وزير الخارجية الفلسطيني في بكين إن أي طرف يؤجج الوضع في كوريا الشمالية يجب أن يتحمل المسؤولية التاريخية عن ذلك.

وذكرت صحيفة صينية يوم الخميس أن أفضل خيار أمام كوريا الشمالية وزعيمها كيم جونغ أون هو التخلي عن البرنامج النووي.

وقالت صحيفة جلوبال تايمز، التي تنشرها صحيفة الشعب اليومية التابعة للحزب الشيوعي الحاكم، في افتتاحيتها "بمجرد أن تمتثل كوريا الشمالية لنصيحة الصين المعلنة وتوقف الأنشطة النووية.. ستعمل الصين جاهدة على حماية أمن شعب كوريا الشمالية ونظامها بعد نزع السلاح النووي".

وأبرز رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي المخاوف من التهديدات المحتملة لكوريا الشمالية وقال في جلسة للبرلمان في طوكيو إن بيونغيانغ ربما تكون قادرة على إطلاق صواريخ مزودة بغاز السارين.

وزادت التكهنات باحتمال قيام الولايات المتحدة بعمل عسكري ضد كوريا الشمالية بعد أن أطلقت البحرية الأميركية 59 صاروخ توماهوك على قاعدة جوية سورية الأسبوع الماضي بعد هجوم بغاز سام أوقع عشرات القتلى.

وقال وزير الخارجية الكوري الجنوبي يون بيونغ-سي إنه يعتقد أن واشنطن ستتشاور مع سول إذا فكرت في توجيه ضربة استباقية للشمال.

وأضاف يون للبرلمان: "في ظل التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يجري اتخاذ أي إجراء مهم بالتشاور مع حكومة كوريا الجنوبية وسيستمر ذلك في المستقبل".