استطلاع: 52% من الأتراك سيُصوّتون بـ"نعم" على التعديلات الدستورية

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Murad Sezer / Reuters

توقَّع استطلاع للرأي نُشرت نتائجه، الخميس 13 أبريل/نيسان 2017، تأييد أغلبية ضئيلة من الأتراك للتعديلات الدستورية المطروحة في الاستفتاء المقرر يوم الأحد المقبل والتي تمنح رئيس البلاد صلاحيات جديدة واسعة.

وسيقرر الاستفتاءُ مصير أكبر تغيير في نظام الحكم بتركيا منذ تأسيس الجمهورية الحديثة قبل نحو 100 عام؛ إذ يُحتمل أن يحوله من نظام برلماني إلى رئاسة تنفيذية.

وتوقع الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة جيزيجي تأييد 51.3 % للتعديلات الدستورية في مقابل رفض 48.7 %، بعد توزيع أصوات الناخبين الذين لم يحسموا أمرهم بعد.

وأُجري الاستطلاع عبر مقابلات مباشرة مع نحو 1400 شخص في 10 أقاليم يومي الثامن والتاسع من الشهر الجاري. وبلغت نسبة التأييد في الاستطلاع السابق الذي أجرته المؤسسة 53.3%.

وأظهرت نتائج استطلاعَين للرأي في تركيا الأربعاء، أن ما بين 51 و52 % سيصوتون بـ"نعم" في الاستفتاء. وبلغ متوسط نسبة التأييد للتعديلات الذي حسبته رويترز من 8 استطلاعات 50.8 في المائة.

وأفسدت حملة كسب التأييد للاستفتاء، علاقات تركيا ببعض حلفائها الأوروبيين. وقال أردوغان إن منع لقاءات جماهيرية كان وزراء أتراك يعتزمون عقدها في إطار الحشد للاستفتاء في هولندا وألمانيا متعللين بذرائع أمنية، كشف عن انتهاج البلدين أساليب تشبه النازية.

وانتهى تصويت الأتراك المقيمين بالخارج يوم الأحد، وقال إردوغان إنهم أقبلوا على التصويت بأعداد كبيرة، في مؤشر تقول مؤسسات الاستطلاع إنه قد يفيده.