تعرَّض لارتجاج في المخ وكسر في الأنف وفقْد اثنتين من أسنانه.. الراكب المسحول في أميركا يقاضي "يونايتد إيرلاينز"

تم النشر: تم التحديث:
S
s

يستعد الطبيب ديفيد داو لرفع دعوى قضائية ضد شركة الطيران الأميركية "يونايتد إيرلاينز"، التي قام رجال الأمن بها بسحله وإنزاله من على متن إحدى طائراتها.

وقال محامي داو، توماس دميتروس، في مؤتمر صحفي عقده الخميس 13 أبريل/نيسان 2017، بمدينة شيكاغو الأميركية، إن موكله سيرفع دعوى ضد "يونايتد إيرلاينز" وضد الإدارة المحلية لمدينة شيكاغو التي يتبع لها رجال الأمن الذين سحلوه على أرض الطائرة؛ ما أدى إلى جرحه.

وكان دميتروس رفع دعوى قضائية الأربعاء؛ لإلزام الشركة بحفظ تسجيلات كاميرات المراقبة المتعلقة بالواقعة، والشهادات الشخصية، وتسجيلات قمرة القيادة، وجميع المعلومات والوثائق الأخرى المتعلقة بها ولا يبدو أن الطبيب ينوي التسامح مع الشركة والتنازل عن حقه.


سيعود للمستشفى


وفي المؤتمر الصحفي الخميس، قال دميتروس إن داو خرج من المستشفى في الوقت الحالي، إلا أنه سيعود إليه لإجراء بعض العمليات.

وأوضح المحامي أن موكله تعرض لارتجاج في المخ، وكسر في الأنف، وفقْد اثنتين من أسنانه، قائلاً إن داو أخبره بأنه لم يتعرض لمثل هذه المعاناة حتى وهو يهرب من فيتنام.

وأشار المحامي إلى أن داو هرب عام 1975، على متن قارب، من مدينة سايغون، بعد أن استولت عليها فيتنام الشمالية.

وحدثت واقعة الاعتداء في أثناء رحلة من شيكاغو إلى لويزيانا، وكانت جميع المقاعد محجوزة وأرادت الشركة إجلاء 4 ركاب من الطائرة؛ لتوفير مقاعد لطاقم الخدمة والأمن، لكن الراكب رفض مغادرة مقعده؛ ما دفع رجال الأمن للتعامل معه بالقوة.

ورفض الراكب النزول وأخبرهم بأنه طبيب وعليه أن يكون في الصباح الباكر بالمستشفى، إلا أن كل ذلك لم ينفع مع رجال الأمن والطاقم، فما كان منهم إلا أن جروه بالقوة وأصابوا وجهه.


محاولة لاحتواء الموقف


وأثارت تلك الواقعة التي صورها الركاب عاصفةً من الغضب ضد الشركة، خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي، وامتد الغضب إلى فيتنام، حيث وُلد الراكب.

وفي محاولة لاحتواء الموقف، أعلنت إدارة الطيران بشيكاغو رفع اسمي ضابطَي الأمن المتورطَين في الواقعة من جدول العمل والمناوبة ومنحهم "عطلة". كما أعلنت وزارة النقل الأميركية مراجعة إجراءات شركة الطيران في التعامل مع الحجز الزائد.

وأعرب رئيس الشركة عن أسفه لما حدث، وقال إنه شعر "بالخجل والإحراج" بسبب ما حدث، وتعهد بعدم حدوث هذا مجدداً لأي راكب، إلا أنه أكد أنه لن يستقيل من منصبه.

وأصدرت عائلة الراكب بياناً، مساء الثلاثاء، عبَّرت فيه عن امتنانها للدعم الكبير الذي تلقته. من جانبه، وصف البيت الأبيض ما حدث على متن الطائرة بأنه أمر "مقلق".