"الهجوم الكيمائي مفبرك 100%".. أول تعليقات بشار الأسد بعد الضربة الأميركية

تم النشر: تم التحديث:
BASHAR ASSAD
Sana Sana / Reuters

أكد الرئيس السوري بشار الأسد، في مقابلة حصرية لوكالة فرانس برس بدمشق، أن "الهجوم الكيماوي" على مدينة خان شيخون، شمال غربي البلاد، "مفبرك" تماماً؛ بهدف استخدامه "ذريعةً" لتبرير الضربة الأميركية على قاعدة جوية للجيش.

الأسد، قال في أول مقابلة بعد الهجوم الكيماوي على مدينة خان شيخون والضربة الأميركية: "بالنسبة لنا، الأمر مفبرك مائة في المائة… انطباعنا هو أن الغرب والولايات المتحدة بشكل رئيسي متواطئون مع الإرهابيين وقاموا بفبركة كل هذه القصة؛ كي يكون لديهم ذريعة لشن الهجوم" على قاعدة الشعيرات الجوية.

وأكد الأسد في المقابلة عدم امتلاك بلاده أي أسلحة كيماوية منذ تدمير ترسانتها في عام 2013، بعدما اتهمت الولايات المتحدة ودول غربية دمشق بشن هجوم كيماوي في منطقة الغوطة الشرقية.

وقال: "لا نمتلك أي أسلحة كيماوية.. في عام 2013، تخلينا عن كل ترسانتنا.. وحتى لو كان لدينا مثل تلك الأسلحة، فما كنا لنستخدمها".

وعن الضربة الأميركية لمطار الشعيرات العسكري، قال الأسد إن القوة النارية للجيش السوري لم تتأثر بالضربة التي نفذتها واشنطن الأسبوع الماضي في محافظة حمص (وسط البلاد).

وقال: "منذ الضربة، لم نتوقف عن مهاجمة الإرهابيين في سائر أنحاء سوريا"، مؤكداً أن "قوتنا النارية وقدرتنا على مهاجمة الإرهابيين لم تتأثر بهذه الضربة".

واعتبر الرئيس السوري بشار الأسد، في مقابلته الحصرية مع وكالة فرانس برس، أن الولايات المتحدة "ليست جادة" في التوصل إلى حل سياسي ينهي النزاع الدامي، المستمر في البلاد منذ أكثر من 6 سنوات.

وقال: "الولايات المتحدة ليست جادة في التوصل إلى أي حل سياسي"، مضيفاً: "يريدون استخدام العملية كمظلة للإرهابيين".