صحيفة مصرية تنشر صورة انتحاري كنيسة الإسكندرية برفقة "ضباط الشرطة الملتحين"

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social media

نشرت صحيفة مصرية، في عددها الذي سيصدر الخميس 13 أبريل/نيسان 2017، صورةً قالت إنها تضم انتحاريَّ كنيسة الإسكندرية برفقة مجموعة من ضباط الشرطة الملتحين خلال اعتصامهم أمام مقر وزارة الداخلية عقب ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية مساء الأربعاء 12 أبريل/نيسان 2017، أنها تمكنت من تحديد هوية الانتحاري منفذ الاعتداء على الكنيسة المرقسية في الإسكندرية والذي يدعى محمود حسن مبارك عبد الله (31 عاماً).

ونشرت الوزارة صورةَ شخصية الانتحاري على صفحتها الرسمية بفيسبوك ووضعتها إلى جوار صورة له التقطتها كاميرات المراقبة الأمنية. وهناك تشابه كبير بين ملامح الوجه في الصورتين.

ونشرت صحيفة "الوطن" المصرية، في عددها الذي سيصدر الخميس 13 أبريل، صورةً قالت إنها للانتحاري وهو يتوسط عدداً من الضباط الملتحين أمام البوابة الرئيسية لوزارة الداخلية في لاظوغلي (وسط القاهرة)؛ إذ كان المتهم داعماً ومسانداً لاعتصام ضباط وأمناء شرطة ملتحين اعتصموا في مارس/آذار 2013 في أثناء حكم الرئيس الأسبق محمد مرسي، بحسب الصحيفة.

والضباط الملتحون، هم مجموعة من أفراد الشرطة ظهروا عقب ثورة 25 يناير؛ إذ تقدم نحو 1500 فرد شرطة بطلب طالبوا فيه بالسماح لهم بإطلاق اللحية خلال أدائهم الخدمة، ورفضت وزارة الداخلية طلبهم، ما دفعهم إلى رفع دعاوى قضائية والاعتصام أمام مقر الوزارة.