"الداخلية" المصرية تكشف هوية منفذ تفجير كنيسة الإسكندرية.. واتهام 21 شخصاً بالتورط في التفجيرين

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
Amr Dalsh / Reuters

قالت وزارة الداخلية المصرية مساء الأربعاء 12 أبريل/نيسان 2017، إن الانتحاري الذي نفذ تفجير الكنيسة المرقسية بالإسكندرية الأحد الماضي، يدعى محمود حسن مبارك عبد الله ويبلغ من العمر 31 عاماً، وأن هناك "بؤرة إرهابية" تضم 21 شخصاً متهمين بتفجير الكنيستين.

وأضافت أنه كان يقيم في محافظة السويس ويعمل بإحدى شركات البترول.

وأعلنت الوزارة قائمةً بأسماء أعضاء أطلقت عليهم "بؤرة إرهابية" متهمة بتدبير وشن هجمات على مسيحيين، ورصدت مكافأة مالية لمن يدلي بمعلومات تساعد في إلقاء القبض عليهم.

وقالت "الداخلية" إنها قامت بفحص وتفريغ، كاميرات المراقبة بموقع الحادثين، وجمعت التحريات والمعلومات ذات الصلة، وتتبعت خطوط سير العنصرين الانتحاريين منفذَي الحادثين، لملاحقة العناصر الهاربة على ذمة بعض القضايا الإرهابية مؤخراً لفحص صلتها بالحادثين.

كما أشارت الوزارة، بحسب صحف محلية، إلى أنها استخدمت الوسائل والتقنيات الحديثة، ومضاهاة البصمة الوراثية لأشلاء الانتحاريين التي عُثر عليها بمسرح الحادثين مع البصمة الوراثية لأهلية العناصر الهاربة من التحركات السابقة والمشتبه فيهم..

وينتمي أغلب الأسماء التي أعلنت "الداخلية" ملاحقتهم إلى محافظة قنا (جنوب القاهرة).

وقُتل 45 شخصاً على الأقل في تفجيرين استهدفا كنيستين بمدينة طنطا والإسكندرية خلال احتفالات "أحد السعف" في وقت سابق هذا الأسبوع.

وقالت الوزارة إنها لم تتوصل بعدُ إلى هوية منفذ التفجير الانتحاري بكنيسة مارجرجس في طنطا.