المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة مهاجماً نظيره البريطاني: انظر إليَّ عندما أتحدث إليك (فيديو)

تم النشر: تم التحديث:

هاجم نائب المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فلاديمير سافرونكوف، نظيره البريطاني ماثيو ريكروفت، بلهجة شديدة، خلال جلسة الأربعاء 12 أبريل/نيسان 2017 لمناقشة مشروع قرار فرنسي بريطاني أميركي بشأن هجوم خان شيخون في سوريا، ويدين استخدام الأسلحة الكيماوية

وكان مندوب بريطانيا بدأ الكلام في الجلسة وقال: "مجلس الأمن لم يتمكن من التحرك بشأن سوريا؛ بسبب الدعم الروسي للأسد".

و لم يرُق كلام ريكروفت للمندوب الروسي، الذي توجه إلى الأول قائلاً: "إنكم تسعون إلى جعل مهمة مجلس الأمن أصعب"، وأضاف: "يعلم الجميع أنكم تخافون من أن نعمل مع الولايات المتحدة، وتقومون بما تقومون به من أجل عرقلة مثل هذا التعاون".

وخلال هجومه على مندوب بريطانياً قال له غاضباً "انظر إلي عندما اتحدث إليك، لا تنظر إلى الجانب الأخر لما تنظر إلى الجانب الأخر؟".

و قال السفير البريطاني في الأ مم المتحدة ماثيو رايكروفت أمام مجلس الامن الدولي اليوم الأربعاء إن علماء بريطانيين حللوا عينات من موقع هجوم خان شيخون في سوريا الذي أدى إلى مقتل العشرات بغاز سام وتوصلوا إلى أن غاز السارين أو غاز يشبهه استخدم في تلك المنطقة.

وقال رايكروفت إنه لذلك فإن "المملكة المتحدة تشترك مع الولايات المتحدة في تقييمها أنه من المرجح جداً أن يكون النظام (السوري) مسؤولاً عن الهجوم بغاز السارين على خان شيخون في الرابع من نيسان/إبريل".

وأكد رايكروفت أن "العينات التي تم الحصول عليها من خان شيخون .. اثبتت استخدام غاز السارين او مادة تشبهه".

إلا أن سفير روسيا في المجلس فلاديمير سافرونكوف شكك في تلك النتائج وقال أنه "مندهش من هذه النتيجة".

وأضاف "لم يزر أحد الموقع بعد .. كيف تعرفون ذلك؟".

ودعت روسيا إلى تحقيق دقيق تجريه منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الهجوم.

من جانبها قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم الأمم المتحدة نيكي هيلي إن روسيا تعزل نفسها بدعمها للرئيس السوري بشار الأسد وإنه كان يتعين على موسكو "منذ وقت طويل مضى أن تكف عن توفير غطاء للأسد."

وأبلغت هيلي اجتماعا لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة "أقول لزملائي من روسيا أنكم تعزلون أنفسكم عن المجتمع الدولي في كل مرة تلقي فيها إحدى طائرات الأسد برميلاً متفجرا على المدنيين وفي كل مرة يحاول فيها الأسد تجويع جماعة أخرى من السكان حتى الموت."

ومن المقرر أن يصوت المجلس في وقت لاحق من اليوم على مشروع قرار يطالب الحكومة السورية بالتعاون مع التحقيق، إلا أن روسيا قالت إن مشروع القرار "غير مقبول" ويتوقع أن تستخدم الفيتو ضده.