بسبب زوج إيفانكا.. ترامب يلمح إلى التخلي عن السياسي الذي "أوصله" للبيت الأبيض

تم النشر: تم التحديث:
S
s

لمح الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء 12 أبريل/نيسان 2017، إلى نفاد صبره مع كبير استراتيجيي البيت الأبيض ستيف بانون، وسط تقارير عن خلاف شديد بينه وبين عدد من كبار مساعدي الرئيس، بينهم صهره غاريد كوشنر.

ورداً على سؤال لصحيفة "نيويورك بوست" عما إذا كان يثق ببانون، لم يعرب ترامب عن دعمه الأكيد له، وقال: "أنا أحب ستيف، ولكن عليكم أن تتذكروا أنه لم يشارك في الحملة (الانتخابية) إلا في مرحلة متأخرة جداً".

وأضاف: "كنت قد تغلبت على جميع السيناتورات والحكام ولم أكن أعرف ستيف بعد. كنت أنا الاستراتيجي لنفسي ولن أتغير".

وتم تعيين بانون ليقود حملة ترامب الانتخابية في أثناء تعثرها بمرحلتها المتأخرة، ويعزى إليه الفضل في إطلاق الخطاب القومي المناهض للمؤسسة الحاكمة والذي ساعد في وصول الملياردير الجمهوري إلى سدة الرئاسة.

إلا أن بانون اصطدم مع كوشنر الذي يتبنى نهجاً تقليدياً، ويتولى حالياً مجموعة واسعة من المسؤوليات المتعلقة بسياسة البيت الأبيض.

وقال ترامب: "ستيف شخص جيد، ولكنني أمرتهما بتسوية الأمور بينهما وإلا فإنني سأفعل ذلك بنفسي".