هفوة للمتحدِّث باسم البيت الأبيض كادت أن توقعه في أزمة بسبب الهولوكوست.. هذا ما قاله عندما استدعى الحديث عن هتلر

تم النشر: تم التحديث:
SEAN SPICER
WASHINGTON, DC - APRIL 11: White House Press Secretary Sean Spicer answers reporters' questions during the daily news conference in the Brady Press Briefing Room at the White House April 11, 2017 in Washington, DC. Spicer said that different from Syrian President Bashar Al-Assad, Nazi leader Adolph Hitler did not use chemical weapons, saying, 'I think when you come to sarin gas, he was not using the gas on his own people the same way that Assad is doing.' (Photo by Chip Somodevilla/Getty Image | Chip Somodevilla via Getty Images

أوقع المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر نفسه في ورطة الثلاثاء 11 أبريل/نيسان 2017 عندما بدا أنه نسي المحرقة للحظات بقوله إن أدولف هتلر لم يستخدم السلاح الكيميائي ضد شعبه.

ولدى حديثه عن هجوم خان شيخون الكيميائي في سوريا الذي تتهم واشنطن نظام الرئيس بشار الأسد بارتكابه، قال سبايسر "لديكم شخص مقزز مثل هتلر لم ينزل حتى إلى مستوى استخدام السلاح الكيميائي".

وأثار تعليقه نظرات الاستغراب بين الصحافيين الذين طلبوا منه توضيح موقفه، فقال "أعتقد أنه عندما يتعلق الأمر بغاز السارين -- لم يستخدم الغاز ضد شعبه مثلما يفعل الأسد".

وعندما صرخ الصحافيون "ماذا عن المحرقة؟"، قال "أعتقد أنه هناك بوضوح.. أفهم النقطة، شكراً، شكراً أنا ممتن لكم".

ثم قال "أحضرهم هتلر إلى مراكز المحرقة، أفهم هذا. ولكن ما أقوله هو الطريقة التي يستخدمها الأسد، حيث يذهب إلى المدن، ويسقطها، على الأبرياء -- في وسط المدن.. شكراً للتوضيح".

وفي تصريح خطي قال سبايسر أنه لم يسع "بأي شكل إلى التقليل من بشاعة المحرقة".

وأضاف "حاولت التمييز بين تكتيك استخدام الطائرات لإسقاط أسلحة كيميائية على المراكز المأهولة. أي هجوم على أبرياء ملام وغير مبرر".

وليست المرة الأولى التي يواجه فيها سبايسر صعوبة في تفسير موقفه حول سوريا. فالإثنين اقترح أن الرئيس دونالد ترامب يمكن أن يقوم بعمل عسكري إذا أسقط الجيش السوري براميل متفجرة على المدن. وتراجع البيت الأبيض عن هذا التصريح.