نعم التدخين يقتل.. كذلك الفضلات فلا تجرِّب فعل ذلك

تم النشر: تم التحديث:
SANITARY
NurPhoto via Getty Images

تداول رواد الشبكات الاجتماعية مؤخراً مقطع فيديو يظهر فيه أحد المارة وهو يلقي سيجارته في إحدى حفر الصرف الصحي في الشارع مما تسبب في انفجار كاد أن يتسبب في وفاته.

ويبدو من الفيديو أنه قد تم تسجيله منذ فترة إلا أن رواد الشبكات الاجتماعية أعادوا نشره من جديد محذرين من خطورة الفضلات التي تحوي على غاز الميثان شديد الاشتعال والذي قد يتسبب في القتل مثلما يفعل التدخين تماماً في الإنسان.

وترجع خطورة الواقعة التي تبدو من التعليقات أنها قد حدثت في إيران ولم يتسن لـ"هافينغتون بوست عربي" التأكد من مكان وزمن وقوعها إلى انتشار تلك النوعية من الصرف الصحي في العديد من المدن الخليجية.

وتعد المواد العضوية ومخلفات الصرف الصحي والقمامة من مصادر إنتاج غاز الميثان القابل للاشتعال والذي يشكل أكثر من 80% من مكونات الغاز الطبيعي.

وتعتمد العديد من المدن الخليجية في التخلص من الصرف الصحي على تجميع المخلفات وفضلات الإنسان في خزانات للصرف، ثم تقوم البلديات بنقلها إلى محطات معالجة عبر ناقلات تفريغ أو صهاريج شفط مياه المجاري.

وتعاني تلك المدن الخليجية من التلوث بسبب تلك الطريقة في التخلص من فضلات الإنسان حتى أن بعضها يعد من أكثر المدن تلوثاً في العالم، خاصة وأن أغلبها قد اكتظت شوارعها بصهاريج الصرف الصحي إلى جوار صهاريج مياه الشرب، ناشرة معها الأوبئة والأمراض والروائح الكريهة، ناهيك عما تُحدثه من تلف للبنى التحتية، وما تُسبِّبه من ارتفاع لمنسوب المياه الجوفية، وتلوث مياه الشرب.