لا اختلاط فيها.. زحمة على دورات البيانو بالسعودية وسيدات يعرضن خدمات التدريب مجاناً

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

دورة لعزف السيدات على البيانو في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية، لم تكن هذه هي المفاجأة في الأمر بل كانت المفاجأة هي الإقبال الكبير من قبل السيدات والفتيات والأطفال على الاستماع والعزف.

أضف إلى هذا الإقبال الكبير من قبل سيدات عرضن خدماتهن للمساعدة في التدريب.

وجاءت هذه الدورات في إطار دور جمعية الثقافة والفنون بجدة في تنمية الثقافة والفنون ودمجها في النسيج المجتمعي، والسعي لتعزيز مستوى الابتكار والتذوّق الفني لدى أجيال اليوم، حيث عقدت دورات تدريبية موسيقية للنساء في مقرها بجدة.


إقبال كبير


وكشف مدير جمعية الثقافة والفنون بجدة عمر الجاسر لـ "هافينغتون بوست عربي" أن هناك طلبات كثيرة لعمل دورة العزف على البيانو أو العود أو الغيتار أو الأورغ، وعمل دورات للتعلم على النوتة الموسيقية من قبل النساء.

وذكر أنه بمجرد أن بدأوا بدورة تعلم البيانو، حتى فوجئوا بإقبال كثيف من السيدات والأطفال الذين تم تقسيمهم إلى مجموعات مكونة من 6 سيدات و6 أطفال في كل مجموعة.



s

وتابع الجاسر قائلاً: "فوجئنا بعد الإعلان عن الدورة بأن هناك سيدات وفتيات سعوديات أكاديميات في الموسيقى ممن درسن في باريس ولندن والقاهرة، اتصلن بي يُردن الانضمام وإعطاء دورات في هذا المجال، وجميع هذه الدورات رفعت للجهات المختصة وعند الموافقة سوف أعلن عنها".

وأوضح أنه تم تخصيص مكان داخل الجمعية خاص بالمتدربات ولا يوجد به اختلاط حسب الضوابط والتعليمات، كما يمكن لأولياء الأمور أن يأتوا إلى الجمعية ليروا مكان الدورة والتعرف على البيئة الآمنة لبناتهم ونسائهم، فهي جمعية حكومية رسمية ترفع للجهات المختصة جميع الشروط والضوابط بناء عليه نُعطى التصريح ونقيم الدورة.


اعتراضات


وفي ما يخص الانتقادات قال الجاسر إن هناك انتقادات كثيرة وصلته عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، وكذلك "اتصالات شخصية من أشخاص لا يحق لهم أن يعترضوا لأننا جهة نعمل وفق الأنظمة والتعليمات والضوابط الشرعية"، حسب تعبيره.

وختم حديثه قائلاً "بناتنا مبدعات في كل شيء"، موضحاً أن لديه في الجمعية أول لجنة مسرح نسائي في المملكة وممثلوها من كافة الأعمار، وفرقة "خواطر الظلام" كأول فرقة في العالم مكونة من 25 طفلاً وطفلة، وتساءل أين هيئة الاستثمار ليستثمروا هذه المواهب فنحن لدينا كنز إبداعي.

من جانبها، قالت ابتهال، إحدى المشاركات في دورة البيانو، إن هذه الدورة جميلة جداً، فقد "تعلمت كيف أقرأ النوتات وكذلك أساسيات الموسيقى، وجدت التشجيع من أهلي لأنها كانت أمنية حياتي ولم أجد في السعودية جهة لتعليم البيانو حتى تم الإعلان عن الدورة من قبل جمعية الثقافة والفنون فكنت أول المسجلين".



s

أما المتدربة نسرين سبحي فتقدمت بالشكر للجمعية قائلة: "أشكر جمعية الثقافة والفنون لإتاحة الفرصة للسعوديات في ظل عدم وجود هذا المجال في مجتمعنا ففتح هذا المجال للسيدات أمر جميل جداً وجمعية الثقافة احتضنتنا وكانت دورة رائعة".

وأوضحت نسرين أنها أخذت دورتين الأولى مقامات وأخرى عزف على البيانو، مضيفة "الدورتان قدمتا لي الأساسيات لأكون متمكنة من آلة البيانو، وكان الإلقاء والمحتوى مفيداً حيث خرجت من الدورة وأنا متمكنة من العزف".

وأشارت إلى أن هناك إقبالاً كبيراً من الفتيات والسيدات في المجتمع السعودي فالكثير يردن مثل هذه الدورات ولكن لم تكن هناك فرصة.