تعمل منذ 158 عاماً ولم تُصمت الحرب العالمية الثانية أجراسها.. لهذا السبب ستتوقف ساعة "بيغ بن" التراثية عن العمل

تم النشر: تم التحديث:
BIG BEN
JUSTIN TALLIS via Getty Images

لن يكون بمقدور زوار العاصمة البريطانية لندن سماع صوت ساعة "بيغ بن"، أحد أبرز المعالم السياحية في تلك المدينة العريقة.

ستتوقف ساعة "بيغ بن" عن العمل 3 سنوات، للمرة الأولى منذ إنشائها قبل 158 عاماً؛ بسبب أعمال الصيانة، بحسب ما ذكر موقع "بي بي سي".

و"بيغ بن"، هي الساعة الأشهر عالمياً والأكثر دقةً، وتعد أبرز المعالم السياحية والتراثية في مدينة لندن العريقة.

والعام الماضي، قرر البرلمان البريطاني إيقاف ساعة "بيغ بن" عن قرع أجراسها، لمدة 3 أعوام، اعتباراً من 2017؛ وذلك بهدف إجراء إصلاحات ضرورية في إطار مشروع صيانة تصل تكلفته إلى 29 مليون جنيه إسترليني (42.4 مليون دولار أميركي).

ولم تتعطل أجراس الساعة عن العمل طيلة 158 عاماً، وحتى خلال الحرب العالمية الثانية حينما طالت الغارات الألمانية مبنى البرلمان البريطاني الذي تعتليه لم تتأثر "بيغ بن"، وظلت أجراسها تُقرع على رأس كل ساعة.

وقد تؤدي عملية الصيانة إلى إزالة الطلاء الأسود والمذهَّب الموضوع في ثمانينات القرن الماضي، من على الساعة، لإعادتها إلى هيئتها التي بدت عليها في العصر الفيكتوري، والتي يعتقد أنها كانت مطلية باللونين الأخضر والمذهب.

يشير اسم "بيغ بن"، في الأصل، إلى جرس عملاق يزن 13.5 طن داخل البرج.

وقال البرلمان إن أجزاء من الساعة الكبيرة أصبحت بالية وتحتاج إلى فحص عاجل وإصلاح، كما تتعرض الساعة لخطر التلف في حال عدم التدخل السريع لمواجهة المشكلات.

كما توجد مخاوف بشأن دقة عمل بندول الساعة، والزنبرك الذي يحمل البندول في مكانه؛ إذ يلزم تغييره.