دخلت المستشفى للعلاج ثم اختفت.. شرطة لندن تبحث عن فتاة خليجية وتتهم أسرتها باختطافها

تم النشر: تم التحديث:
L
ل

تتزايد المخاوف بشأن سلامة الفتاة الخليجية ذات الأعوام التسعة التي اختفت بعد أن أُخذت إلى المستشفى بسبب حاجتها إلى رعاية طبية عاجلة.

شرطة المدينة نشرت نداءً تطلب فيه من المواطنين الإدلاء بمعلومات حول طفلة مصابة بالسكري اختفت من مستشفى سانت ماري في بادينغتون بلندن بعد مدة قصيرة من وصولها لتلقي العلاج في ليلة الأحد.

تقول سكوتلاند يارد (شرطة لندن) إن الطفلة وصلت إلى المستشفى مع والديها وأخيها الأصغر في الساعة 5:40 مساءً بعد أن شعرت بالإعياء، وفقاً لما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

l

لكن العائلة رحلت بعدها بساعتين قبل أن تتلقى الطفلة التي تعتقد الشرطة أنها مصابة بالسكري العلاج، ويخشى الضباط بأنها قد تسقط في غيبوبة إن لم تُعالج من ارتفاع نسبة السكر في الدم.

يقول تصريح الشرطة: "تم فحص الطفلة مبدئياً بواسطة الطاقم الطبي، وأخبرهم الأبوان بأن اسم الطفلة هو مشاعل الدوسري".

المحققون ليسوا متأكدين إذا كان هذا هو اسم الطفلة الحقيقي، حيث أخبرت العائلة الطاقم الطبي بعنوان مزيف.

لا تعرف الشرطة عن العائلة سوى القليل جداً، حيث لم يخبر البالغون أسماءهم للطاقم الطبي وغادر الأربعة المستشفى في 7:44 مساءً. في هذه المرحلة المبكرة يعتقد المحققون أن العائلة ربما تكون من الكويت.

ويُعتقد أنهم أخبروا الطاقم الطبي بأنهم قدموا إلى المملكة المتحدة رغبة في تلقي ابنهم للعلاج. وتشير الاستعلامات الأولية إلى أن هذا ربما لا يكون السبب الحقيقي.

ليس من المعلوم متى دخلت العائلة البلاد وتستمر التحقيقات بهذا الشأن مع الوكالات الأخرى.

نظراً للظروف يسعى المحققون سريعاً في إثر الفتاة لتقديم الرعاية الطبية لها.

وُصفت مشاعل بأن طولها يبلغ 5 أقدام، ولديها شعر طويل أسود، وشوهدت آخر مرة ترتدي فستاناً قصيراً وسروالاً ضيقاً رماديين وحذاءً ذا ألوان فاتحة.

أما الرجل فهو ممتلئ الجسد بشعر أسود قصير ينحسر قليلاً عن جبهته، أما المرأة فكانت ترتدي برقعاً أسود.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.