ترامب يقصف الأسد تعاطفاً مع أطفال سوريا ويمنعهم من دخول أميركا.. كيف بررت سفيرته هذا التناقض؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Carlos Barria / Reuters

سعت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي، أمس الأحد 9 أبريل/نيسان 2017، إلى تبرير السبب الإنساني المزعوم الذي دفع الرئيس دونالد ترامب لتوجيه ضربات جوية ضد سوريا رغم معارضته للسماح بدخول اللاجئين السوريين، ومن بينهم العديد من الأطفال، إلى الولايات المتحدة.

وفي سؤال حول كيفية تحقيق التوافق بين معارضة ترامب الشديدة لدخول اللاجئين إلى الأراضي الأميركية ومبرراته فيما يتعلق بشن الضربات الجوية في الأسبوع الماضي بعد رؤية صور الأطفال الذين لقوا حتفهم جراء قصف القنابل الكيماوية، تحدثت هالي عن دعوة الرئيس إلى تشديد فحص وتفتيش اللاجئين، حسب تقرير للنسخة البريطانية لهافينغتون بوست.

ونقل تشاك تود من قناة NBC عن هالي قولها: "إن ما ذكره الرئيس يتم بالفعل. اثبتوا لي أنكم تفحصون هؤلاء الأشخاص بصورة ملائمة. وإذا كنتم تفعلون ذلك، سنستأنف الأمر من جديد. وحتى ذلك الحين، يتعين أن تثبتوا لي أن هؤلاء يخضعون للفحوصات بأسلوب لا يعرض مصالح وأرواح المواطنين الأميركيين للمخاطر".

واستطردت: "هناك بلدان كنا نعرف أنها تواجه مشاكل ولا نستطيع التحقق منها. وذلك هو الأساس. لا يمكنك فحص هؤلاء ولا تعرف لمن تسمح بدخول البلاد. ولا تدري ما إذا كان هناك أي نوايا سيئة. ولذا فإن ما ترونه هو أن الرئيس يتوخى الحذر والحرص بذلك الصدد".


استجابة حنونة


وأشادت هالي بالاستجابة الحنونة لترامب على الاعتداء الكيميائي أثناء "خطاب الاتحاد" على قناة CNN، لكنها لم تستطع تبرير سبب عدم تعاطفه مع الأطفال اللاجئين.

وذكر المذيع جيك تابر: "من المؤكد أنك لا تعتقدين أن الأطفال السوريين يشكلون خطراً على الشعب الأميركي".

وأجابت هالي قائلة: "حسناً، يأتي الأطفال السوريون في صحبة ذويهم من الكبار. ولا تدري، فمن الصعب أن تعرف استناداً إلى عملية الفحص. ولسوء الحظ أننا لا نستطيع أن نكتشف ذلك. ومع ذلك، نأمل أن نتوصل إلى المرحلة التي نصبو إليها".

وعبر ترامب خلال رئاسته وأثناء فترة ترشحه للرئاسة عن خشيته من اللاجئين – خاصة هؤلاء النازحين جراء الحرب الأهلية السورية – وقد نشر الأكاذيب حول مخاطرهم المحتملة.

ووقع ترامب على قرارين تنفيذيين بشأن منع توطين اللاجئين من بعض الدول من بينها سوريا بالولايات المتحدة. وقد تم وقف القرارين بموجب أحكام قضائية.

- ­هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.