ما الذي يحمله تفجيرا داعش ضدَّ كنيستين في مصر؟.. محللون: خلايا التنظيم تتنامى خارج سيناء

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
STRINGER via Getty Images

يرى محللون إن التفجيرين الداميين اللذين نفذهما تنظيم الدولة الإسلامية ضد كنيستين في مصر الأحد وأوقعا 44 قتيلاً يدلان على أن التنظيم يحاول توسيع نطاق هجماته بعد أن وجد نفسه تحت ضغط متزايد في سوريا والعراق.

ويتمركز "ولاية سيناء" الفرع المصري للتنظيم الجهادي الذي أعلن الأحد تبنيه اعتداءين ضد كنيسة مار جرجس في طنطا بدلتا النيل والكنيسة المرقسية في الإسكندرية، في شبه جزيرة سيناء، حيث قتل مئات الجنود والشرطيين في السنوات الثلاث الأخيرة.

وخلافاً لما حدث في سوريا والعراق، أخفق التنظيم في السيطرة على أي مناطق سكنية في سيناء وخسر عدداً من كبار قادته في هجمات جوية للجيش المصري في الأشهر الأخيرة.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهاجم فيها التنظيم الأقباط في مصر، لكن هجماته ضدهم بلغت ذروتها في ديسمبر/كانون الأول الماضي بتفجير انتحاري استهدف كنيسة ملاصقة لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في وسط القاهرة أوقع 29 قتيلاً.

وفي فبراير/شباط الماضي، اضطرت عشرات الأسر المسيحية إلى مغادرة العريش في شمال سيناء إثر تزايد الاعتداءات على الأقباط في شمال سيناء ومقتل 7 من أبناء هذه الطائفة في شبه الجزيرة الملاصقة لقطاع غزة وإسرائيل.

ويقول مختار عوض الباحث في برنامج التطرف في جامعة جورج واشنطن إن "تنظيم الدولة الإسلامية ومناصريه على الإنترنت دأبوا على تقديم مفاهيم طائفية أكثر جذرية بشكل منهجي للجهاديين المصريين منذ تفجير ديسمبر (كانون الأول)".


تغيير في التكتيك


وكشف استهداف الكنيسة البطرسية الملاصقة لكاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في وسط القاهرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، تغييراً في تكتيك تنظيم الدولة الإسلامية.

ويقول جانتزين غارنيت الخبير في شؤون الجهاديين في مركز نافانتي للتحليلات إن "تنظيم الدولة الإسلامية لم يبدأ قبل ديسمبر/كانون الأول 2016 حملة ممنهجة لاستهداف الأقباط في مصر".

وأضاف أن التنظيم الجهادي "المحاصر في سوريا والعراق يتبنى في أغلب الأحيان هجمات كبيرة في أي مكان في محاولة لاستعادة موقعه وتعزيز الروح المعنوية واكتساب مقاتلين جدد".

وفي العراق وسوريا اللتين أعلن فيهما "خلافة" في 2014 بعدما سيطر على مساحات في شمال العراق، واجه التنظيم هزائم متلاحقة خلال العام الماضي وهو على وشك خسارته السيطرة على الموصل ثاني كبرى المدن العراقية.

وفي فيديو بث في شباط/فباير الفائت، هاجم التنظيم الأقباط "الملحدين" متوعداً بمزيد من الهجمات ضدهم.

وبعد هجومي الأحد في طنطا والإسكندرية، قال التنظيم إن انتحاريين اثنين هاجما "جموع الصليبيين".

وقرر الرئيس المصري عبد الفتاح إعلان حالة الطوارئ في البلاد لثلاثة أشهر بعد هذين التفجيرين.

واجه الأقباط الذين يشكلون 10% من عدد سكان مصر البالغ 90 مليون نسمة، اعتداءات متصاعدة عدة خلال السنوات الأخيرة.


وجود متنام


يقول زاك غولد الباحث غير المقيم في مركز رفيق الحريري لدراسات الشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي إن تنظيم الدولة الإسلامية يشن هجمات طائفية لتغذية الذين يميلون عقائدياً لدعم التنظيم ويظهر في الوقت نفسه أنه لا يزال "يتوسع على الرغم من النكسات في ساحة المعركة".

وتشير الهجمات الثلاث ضد الكنائس التي وقعت في ديسمبر/كانون الأول وأبريل/نيسان الحالي إلى وجود متنام وموسع للخلايا الجهادية غرب قناة السويس التي تفصل سيناء عن باقي مصر.

وعقب التفجير الذي استهدف الكنيسة البطرسية في كانون الأول/ديسمبر الماضي، أعلن السيسي توقيف عدد من عناصر الخلية الجهادية التي نفذت العملية لكن ما زال آخرون فارين.

ويقول المحلل غارنيت إن "تنظيم الدولة الإسلامية مع نكساته المستمرة، يسعى لترسيخ وجوده في البر المصري الرئيسي على مدى السنوات السابقة، وهذه التفجيرات ضد الكنائس تشير إلى وجوده المتزايد في البر الرئيسي".

وكان سلفه في مصر أنصار بيت المقدس، نفذ عدة هجمات استهدفت الشرطة في البر الرئيسي قبل أن يعلن الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية في تشرين الثاني/نوفمبر 2014.

واستهدفت تفجيرات عدة في القاهرة رجال الشرطة أيضاً. وأوقفت الشرطة عدة خلايا وأعلنت في تشرين الثاني/نوفمبر 2015 مقتل جهادي كبير في تنظيم "الدولة الإسلامية" أشرف الغربلي في تبادل لإطلاق النار في القاهرة.