شاهد.. مصريون يعتدون بالضرب على مدير أمن طنطا ويحمِّلونه مسؤولية هجوم الكنيسة

تم النشر: تم التحديث:
FS
sm

تعرَّض اللواء حسام الدين خليفة، مدير أمن محافظة الغربية المصرية المُقال، التي تخضع لها مدينة طنطا، تعرض لاعتداء بالضرب من طرف المتجمهرين بكنيسة مارجرجرس، التي شهدت الأحد، 9 أبريل/نيسان 2017 تفجيراً أودى بحياة حوالي 30 شخصاً وجرح العشرات.

وهاجم المتجمهرون المسؤول الأمني محمِّلين إياه مسؤولية ما حدث، حيث اعتبروا أن التفجير هو "نتيجة ضعف في خطة الشرطة لتأمين الكنائس في أحد السعف، وهو واحد من أهم الأعياد الدينية المسيحية".

وانتشر على الشبكات الاجتماعية فيديو لحظة الاعتداء بالضرب على خليفة، الذي أقاله وزير الداخلية بعد التفجير، وعُين مكانه اللواء طارق حسونة.

ويُحمل الكثيرون مسؤولية ما حدث للشرطة، حيث قال جرجس عياد، شاب من طنطا في العقد الثاني: "أنا كنت أمر من أمام الكنيسة مساء أمس، وهي ليلة القداس، ولم تكن هناك أي إجراءات أمنية مثل التي كنا نعتاد وجودها في مثل هذا التوقيت".

ويذكر لـ"هافينغتون بوست عربي"، أن الكنيسة موجودة في شارع علي مبارك، وسط طنطا، وهو شارع عمومي، وكان من المعتاد وضع حواجز أمنية على بعد عدة أمتار من محيط الكنيسة والشوارع الجانبية لها، وهو الأمر الذي لم يكن موجوداً في محيط الكنيسة أمس، أو صباح اليوم.

وينتقد جرجس أيضاً غياب أي احترازات أمنية حتى بعد التفجير، حيث كان هناك تواجد عشوائي للمواطنين داخل الكنيسة.