توتي ومشاهير إيطاليا يتعاطفون مع أطفال سوريا بعد هجمات الكيماوي.. شاهد ما فعلوه لإظهار تضامنهم

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

ظهر عدد من نجوم الرياضة الإيطاليين عبر الشبكات الاجتماعية وهم يشاركون في حملة للتعاطف مع أطفال سوريا الذين لقوا حتفهم في الهجوم الكيماوي الذي شنَّه النظام السوري على بلدة خان شيخون، يوم 4 أبريل/نيسان 2017.

على رأس هؤلاء كان نجم كرة القدم الإيطالية ولاعب نادي روما، فرانشيسكو توتي، الذي استهل الحملة بفيديو قصير يتعاطف فيه مع أطفال سوريا عبر هاشتاغ (#EveryChildIsMyChild).

توالت بعد ذلك الصور من نجوم الرياضة في إيطاليا، وكل منهم يحمل ورقة مكتوباً عليها نفس الهاشتاغ.

من أبرز هؤلاء كان لاعب المنتخب الإيطالي السابق زامبروتا، وحارس مرمى فريق ميلان الحالي ماركو ستوراري، ولاعب المنتخب الإيطالي وفريق لاتسيو سيرو إيموبيلي، ومدافع منتخب إيطاليا وفريق ساسولو فيدريكو بيلوسو.

ولم يقتصر الأمر على نجوم كرة القدم الإيطالية، لكن شارك أيضاً بعض اللاعبين في رياضات أخرى، مثل جيجي داتومي، كابتن المنتخب الإيطالي لكرة السلة.

وكان أول من غرَّد عبر هذا الهاشتاغ هي ستيفانيا بروييتي، عمدة مدينة أسيزي، وهي مدينة صغيرة ضمن مقاطعة بيروجيا وسط إيطاليا.

بروييتي نشرت مع الهاشتاغ خبراً يتعلق بقيام مجموعة من المنظمات المسيحية في إيطاليا، منها كاريتاس وحركة Pax Christi للسلام، بتنظيم حملة للصوم والدعاء لضحايا الهجمات الكيماوية في خان شيخون.

بعد هذا تتابعت مشاركات المشاهير في إيطاليا، الذين بدأوا في تسجيل صور وفيديوهات لهم وهم يشاركون الهاشتاغ تعاطفاً مع الأطفال السوريين.

أول هؤلاء المشاهير كان المطرب والمؤلف إنريكو روجيرو، الذي ظهر في تسجيل فيديو سريع مبدياً تعاطفه.

ثم تبعه الممثل ماركو بونيني عبر إنستغرام.

#everychildismychild #syriawarcrimes @everychildismychild @everychuldmov

A post shared by Marco Bonini (@marcoboniniofficial) on

وشارك أيضاً الممثل والمخرج الإيطالي وسفير النوايا الحسنة للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أليساندرو غاسمان.

أضف إلى هذا مشاركات عديدة من كثير من الإيطاليين، الذين عبَّروا عن حزنهم لما يحدث لأطفال سوريا حالياً.

يذكر أن طائرات النظام السوري قامت بقصف بلدة خان شيخون السورية، في محافظة إدلب، بغاز السارين السام، مما تسبب في مقتل عشرات الأطفال.