أحدهم يتأكد من انتهاء أوراق حمام موظفيه بنفسه قبل تغييرها.. قصص غريبة لمليارديرات يتصرفون كأنهم فقراء

تم النشر: تم التحديث:
SAF
sm

يهتم أغلب الناس بتفاصيل حياة الأغنياء، وتلك الأمور التي تكون في الأصل عادية حينما يقوم بها ذوو الدخل المحدود، مثل نوع الأكلات وأسعار المنازل التي يقيمون بها، والسيارات التي يستقلونها، وأوقات رياضاتهم المفضلة، وذلك للحصول على جرعة من التفاؤل والحماس.

غير أنك قد تُفاجأ في بعض الأحيان حينما تكتشف أن مليارديراً سنة 2017 ما زال يركب سيارة من سنة 1958، ليس لأنها قطعة أثرية غالية، بل فقط لأنه لا يريد أن يضيع أموالاً في شراء واحدة جديدة، فقرر أن يحتفظ بتلك القديمة الرخيصة.

كما قد يُفاجئك أيضاً رجل أعمال لطالما تخيلت حياة البذخ تلك التي ستعيشها لو كنت محظوظاً وحصلت على الأموال التي يمتلكها، قبل أن تصدمك الأخبار عنه بأنه يصرُّ على إحضار أكله من المنزل إلى العمل، أو أنه يعيش في منزل بسيط اشتراه قبل عقود، ليس لأنه حريص على صحته، أو أنه لا يريد أن يترك ذكريات شبابه، بل فقط لأنه ليس مستعداً لينفق أموالاً أكثر!

في هذه القائمة أشخاص، رغم أنهم يملكون مليارات الدولارات، فإنهم يعيشون في بعض التفاصيل حياة الفقراء، أو في أفضل حال حياة الطبقات الوسطى، نشرتها صحيفة "حرييت" التركية.


1- إنجفار كامبارد- إيكيا


يقوم الملياردير الشهير إنجفار كامبارد، مؤسس مجموعة "إيكيا" العالمية للأثاث، بتوفير المال بطريقة مختلفة، حيث يقوم بشراء ملابسه من أسواق السلع المستعملة (البالة)، للتقليل من إنفاق ماله، وفق ما ذكره في فيلم وثائقي بثه التلفزيون السويدي.

بالإضافة إلى ذلك، يتناول الرجل أكله مع العمال في كافيتيريا الشركة لتقليل النفقات، ويأخذ معه الملح والبهارات المتبقية من طاولة الطعام. وعندما أراد أن يُجهز منزله، قرَّر أن يركب أثاث إيكيا كله بنفسه، رافضاً الاستعانة بالعمال.

ورغم أنه يملك حوالي 70 مليار دولار، فإنه ما زال يركب المواصلات العامة، وفي حال لم يجد الوقت وكان متعجلاً، يستعمل سيارته التي اشتراها عام 1993، وهي من نوع فولفو 240.

asf


2- عظيم بريمجي- ويبرو (خدمات تكنولوجيا المعلومات).


يملك صاحب شركة ويبرو الهندية، الرائدة في مجال تكنولوجيا المعلومات ثروة تُقدر بـ17 مليار دولار، لكن أبرز هموم حياته هي متابعة درجة استعمال عمال شركته الذين يبلغ عددهم 175 ألف موظف، لأوراق الحمام، حيث يحرص على التأكد بنفسه من أنها انتهت فعلاً قبل أن يتم وضع واحدة جديدة.

وفي كل مساء، يحرص عظيم على تذكير موظفيه أن يطفئوا كل الإنارة عند انتهاء دوامهم. وبالنسبة للمواصلات، فإنه يكتفي بشراء السيارات المستعملة، وعندما يريد الذهاب إلى المطار يكتفي بركوب الدراجة الثلاثية العجلات الشهيرة في الهند (تريبورتر).

sdg


3- شارلي ارجن- ديش نيتوورك


يمتلك صاحب شبكة التلفزيون الأميركية الشهيرة 15 مليار دولار، إلا أنه لا يُمكن أن يتناول الطعام في أي مكان آخر، حيث يُحضر معه كل يوم من منزله محفظة يملأها بالأكل المنزلي والمشروبات الطاقية ليأكلها في الدوام.

وبخصوص الطيران، فإن لا يركب إلا في الدرجات الاقتصادية، مثل كل المسافرين العاديين، حفاظاً على أمواله. ولأنه يكره الموظفين الذين يصلون متأخرين إلى العمل وضع جهازاً لتسجيل ساعات الدخول والخروج بالبصمات، ويُراقبه بنفسه، وفي المقابل يُرسل الموظفين الذي يأتون في الوقت المحدد كل سنة في عطلة خاصة بأحد مراكز التزلج.

sd


4- وارن بافت- بيركشاير هاثاواي القابضة


يمتلك هذا الرجل الأميركي أكثر من 70 مليار دولار، وهو أحد أغنى 5 أشخاص بالعالم لامتلاكه شركة بيركشاير هاثاواي القابضة، التي تعمل في مجالات استثمارية مختلفة.

ورغم هذه الثروة الطائلة، فإن وارن لم يغير أبداً مسكنه الذي اشتراه عام 1958 بمبلغ 31 ألفاً و500 دولار أميركي، لأنه لا يرى أي داعٍ لصرف الأموال على منزل آخر. ومن المعلومات الغريبة بخصوص هذا الملياردير أنه لا يستعمل الهاتف، ولا يملك أي حاسوب على مكتبه الشخصي عام 2017!

sd


5- مارك زوكربيرغ- فيسبوك


يمتلك صاحب فيسبوك أكثر من 54 مليار دولار، ورغم ذلك فإنه لا يحب كثيراً الملابس الفاخرة أو الرسمية، لهذا فإنه يكتفي بنوع واحد من التيشيرتات والسراويل كل الوقت.

sdf

حول الويب