أميركا اللاتينية هي المنطقة الوحيدة بالعالم التي لن يزيد فيها عدد المسلمين.. إليك السبب؟

تم النشر: تم التحديث:
ARGENTINA
holgs via Getty Images

يعد الإسلام أسرع الأديان نمواً في العالم، ويُتوقع أن يتفوّق على المسيحية بنهاية القرن الحادي والعشرين بأكبر عدد من الأتباع والمؤمنين.
وبالرغم من هذا، لا يبدو الأمر بنفس الصورة في أميركا الجنوبية كما في الأماكن الأخرى من العالم.

في الواقع، وفقاً لدراسة تابعة لمركز بيو للأبحاث في الولايات المتحدة، نشرها موقع BBC النسخة الأسبانية، والذي يعمل في مجال أبحاث الشعوب، فإن أميركا اللاتينية سوف تكون المنطقة الوحيدة في العالم حيث سيتجاوز معدل النمو المُقدّر لإجمالي عدد السكان عن عدد المسلمين بفارق كبير، وذلك بحلول العام 2050.

ففي ذلك العام تتوقع الدراسة زيادة عدد السكان في هذه المنطقة بنسبة 27% مقارنة بالعام 2010، بينما سوف تزداد نسبة المسلمين بمقدار 13% بحلول نفس العام.

وخلال نفس الفترة سوف يزداد إجمالي عدد المسلمين بنسبة 73% في جميع أنحاء العالم، مقارنة بنسبة 35% زيادةً في عدد سكان العالم، وذلك وفقاً للأرقام الصادرة عن دراسة مركز بيو والتي جاءت بعنوان "مستقبل الأديان في العالم"، والتي شملت 19 دولة في أميركا اللاتينية وجزر الكاريبي.

وفي حال صحّت هذه التقديرات، فإن عدد المسلمين في أميركا اللاتينية سيصل إلى 940.000 نسمة العام 2050، وهو رقم أقل من عددهم في العام 2010 في دول مثل إسبانيا وإيطاليا.

ولكن كيف يمكن تفسير هذه الظاهرة؟


لا هجرة لأميركا اللاتينية




colombia

يقول كونراد هاكيت، المختص في الدراسات السكانية والمدير المساعد في مركز بيو في حديثه مع BBC Mundo "أميركا اللاتينية هي منطقة فريدة وخاصة عندما يتعلق الأمر بالحديث عن السكان المسلمين؛ وذلك يرجع للعدد القليل من المسلمين الذين يعيشون هناك في الوقت الحالي".

ويضيف هاكيت "توقعنا فيما سبق أنه بحلول العام 2010 سوف يصل عدد المسلمين إلى 840.000 في جميع دول المنطقة، بالإضافة إلى جزر الكاريبي".

نمو تعداد المسلمين في العام 2050

الولايات المتحدة وكندا: 179%

جنوب الصحراء الأفريقية: 170%

الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: 74%

أوروبا: 63%

منطقة آسيا والمحيط الهادئ: 48%

أميركا اللاتينية: 13%

وأكّد "هذه النسبة الموجودة في أميركا اللاتينية من المليار وستمائة ألف مسلم هي نسبة ضئيلة بالفعل".

وأوضح أنه بينما في باقي دول العالم الجديد مثل الولايات المتحدة وكندا تعد الهجرة هي العامل المسؤول عن زيادة المسلمين، لا يوجد أي دليل على أن هذا ما يحدث في أميركا اللاتينية.

وقال كونراد "في أميركا الشمالية، وتحديداً في الولايات المتحدة وكندا، تعداد المسلمين ليس كبيراً للغاية، ولكن نظراً لموجة الهجرة المتزايدة من دول ذات أغلبية مسلمة، ليس جميع المهاجرين من المسلمين، لكن الغالبية العظمى كذلك".

وأوضح أن جزءاً من الهجرة يكون بحثاً عن فرص أفضل للعمل والحياة، ولكن هناك أيضاً عوامل أخرى، مثل قرعة تأشيرات دخول الولايات المتحدة الأميركية، أو برامج استقبال اللاجئين.

وأضاف "ليس لدينا دليل على الهجرات الكبيرة التي تأتي إلى أميركا اللاتينية من جنوب شرق آسيا والمناطق الأخرى".
وقال "هذا يمكن أن يكون بسبب التغيرات الاقتصادية أو التغيرات في سياسات الهجرة، لكن حتى لحظة الوصول إلى هذه التفسيرات لا توجد أية دلائل على أن هذا قد يحدث".


التحول الديني ليس كبيراً




colombia church

هناك عامل آخر يمكن أن يسهم في زيادة عدد المسلمين في أميركا اللاتينية، وهو التحول إلى الإسلام.

وقال هاكيت "الأمر الذي يمكن أن يصنع فارقاً هو وجود الكثير من الناس في هذه المنطقة الذين اتجهوا إلى تغيير ديانتهم، فلنقل مثلاً أنهم وُلدوا كمسيحيين كاثوليك، لكنهم فيما بعد ينجذبون إلى الإسلام ليغيروا ديانتهم لاحقاً ويتحولوا إليه".

ويضيف "ولكن ليس لدينا دليل على أن هذا الأمر يمثل ظاهرة هامة".

وأشار الخبير إلى أن هذا الأمر يحدث باستمرار في المنطقة، ولكن من الكاثوليكية إلى أشكال متعددة من البروتستانتية، أي أنه تغيير بين التوجهات المسيحية المختلفة.

على سبيل المثال، تنتشر الخمسينية، وهي حركة دينية بروتستانتية ظهرت في أواخر القرن التاسع عشر، بمعدل أسرع من معدل زيادة السكان.


3. الخصوبة في تناقص




colombia

أحد أهم العوامل المؤثرة في زيادة عدد المسلمين في العالم هو الارتفاع العالي لمعدل الخصوبة.
وأشار هاكيت إلى أنه في أفريقيا، حيث ينتشر الإسلام بقوة، كل امرأة لديها من 4 إلى 6 أبناء، وهذا يسرع من وتيرة زيادة السكان في هذه القارة بين كلٍ من المسلمين والمسيحيين.

لكن في أميركا اللاتينية، بالرغم من معدل الخصوبة المرتفع في الماضي، إلا أنه في دول كثيرة في الوقت الحالي كل سيدة لديها من طفل إلى 3 أطفال.

دول أميركا اللاتينية التي بها أكبر عدد من المسلمين

الأرجنتين: 400.000

فنزويلا: 90.000

البرازيل: 40.000

بنما: 30.000

كولومبيا: 10.000

هندوراس: 10.000

ويقول الخبير "هذه النسبة متواضعة نسبياً وليس لدينا دليل على أن تعداد المسلمين في هذه المنطقة سيحظى بمعدلات أعلى.

وأشار إلى وجود احتمال إلى انخفاض معدل خصوبة المسلمين في أميركا اللاتينية، وأنه في هذه الحالة ستكون الزيادة في العدد قليلة وفقاً للتقديرات الحالية.

وقال هاكيت إنه في الأرجنتين على سبيل المثال، حيث يوجد أكبر عدد من المسلمين، ليس لدينا بيانات واضحة حول معدل الخصوبة بين المسلمين من المواطنين أو المهاجرين".

مضيفا أنه في كثير من الأحيان عندما توجد أقلية دينية صغيرة العدد، لا تتوافر لدى الأجهزة الإحصائية بيانات دقيقة حولها، لذا يكون من الصعب معرفة خصائص تلك الأقليات.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الأسبانية لشبكة BBC البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.