أميركا بدأت أولى ضرباتها في سوريا بـ"الشعيرات".. هذه هي أهمية المطار بالنسبة لنظام الأسد

تم النشر: تم التحديث:
SYRIA
Handout . / Reuters

فور بداية القصف الأميركي لمطار الشعيرات، بات السؤال الأكثر تردداً ما هي أهمية هذا المطار لنظام الأسد؟ ولمذا تحيط به هذه الدرجة من السرية ؟

يقع مطار "الشعيرات" على طريق حمص- تدمر قرب قرية الشعيرات بين تلال مرتفعة تطل عليه، وتحيط به الأراضي الزراعية من كل الجوانب، ويعد المطار الرئيسي الذي نفذت مقاتلات الأسد انطلاقاً منه معظم المجازر في حمص وأريافها.

يخدم في المطار
ويتحكم في مفاصله ضباط من القرى المجاورة والموالية للنظام، كالمضابع والشعيرات وجب الجراح، مما يجعله المطار الأول في تنفيذ الأوامر بحذافيرها.

انتزعت القوات الروسية السيطرة على مطار الشعيرات أو ما يعرف بمطار "تي 4" الواقع شرق حمص وسط سوريا من القوات الإيرانية، بعدما كان تحت سيطرتهم ولفترة طويلة، والذي كانت جهزته سابقاً لخدمة عملياتها العسكرية.

كان يضم المطار أهم الثكنات العسكرية التي جهزتها إيران ببيوت صغيرة، وتكمن أهميته في كونه نقطة إنطلاق لعمليات عسكرية في جبهات ممتدة "وسط سورية وجنوبها" وخصوصاً في ريف حمص الشمالي وبعض المناطق في ريف دمشق، وتزداد أهميته لكونه نقطة إستراتيجية بالنسبة للمناطق التي تستخدمها قوات النظام لنقل إمداداتها.

وكان يحتوي على 40 حظيرة إسمنتية ويضم عدداً كبيراً من طائرات “ميغ 23″ و”ميغ 25″ و”سوخوي 25” القاذفة، ولديه مدرجان أساسيان وله دفاعات جوية محصنة جداً من صواريخ “سام 6”.

ويُعد أكثر القواعد العسكرية فعالية لدى النظام السوري، والجدير بالذكر أن النظام استخدم هذا المطار لإقلاع الطائرات التي قصفت "خان شيخون" في إدلب بالكيماوي وعلى أثرها دخل الرئيس الأميركي "دونالد ترامب" وأمر القوات الأميركية بقصفه عبر 59 صاروخاً من نوع "توماهوك" فجر الجمعة الموافق السابع من أبريل، وبحسب ما عرضه التلفزيون الروسي يظهر وقوع أضرار بالغة لحقت بقاعدة الشعيرات بحمص جراء ضربات القوات الأميركية.

وفي السياق ذاته ذكرت قناة الـABC الأميركية "أن تصرفات جيش النظام السوري تدل على أنه توقع الهجوم الصاروخي الأميركي الذي استمر حوالي 35 دقيقة"
وقد نشرت وزارة الخارجية الأميركية تغريدة على موقع "تويتر" وقالت أنه بيان للرئيس ترامب وجاء فيها: "تم إخطار الروس مسبقاً بالضربة، واتخذ المخططون العسكريون الأميركيون احتياطات للحد من خطر وجود طواقم عسكرية روسية أو سورية في القاعدة". يُعد أكثر القواعد العسكرية فعالية لدى النظام السوري، والجدير بالذكر أن النظام استخدم هذا المطار لإقلاع الطائرات التي قصفت "خان شيخون" في إدلب بالكيماوي وعلى أثرها دخل الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" وأمر القوات الأمريكية بقصفه عبر 59 صاروخًا من نوع "توماهوك" فجر الجمعة الموافق السابع من أبريل، وبحسب ما عرضه التلفزيون الروسي يظهر وقوع أضرار بالغة لحقت بقاعدة الشعيرات بحمص جراء ضربات القوات الأمريكية.