قاعدة "الرعب" في سوريا.. ماذا كانت تضم الشعيرات التي جهزتها روسيا؟

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أثار الهجوم الصاروخي الأميركي الجمعة 7 أبريل/نيسان 2017، على قاعدة الشعيرات الجوية التابعة للنظام السوري في محافظة حمص وسط البلاد، إشارات استفهام حول جدوى الضربة وحجم تأثيرها ومدى أهمية القاعدة بالنسبة للنظام وروسيا.

قاعدة شعيرات الجوية التي تقع على طريق حمص-تدمر على بعد 31 كيلو متراً جنوب شرقي مدينة حمص، تعد من أهم وأكبر القواعد الجوية لقوات النظام السوري وأكثرها نشاطاً في الحرب ضد قوات المعارضة خلال السنوات الماضية خاصة أنها تقع وسط البلاد.


محتوياتها


كانت القاعدة تضم -قبل قصفها بصواريخ عابرة من طراز توماهوك الجمعة- مقاتلات ميغ 23 وسوخوي 22 وإلـ39 تابعة لجيش النظام السوري، كما تربض فيها قاذفات توبولوف التابعة للجيش الروسي. بالإضافة إلى طائرات هيلوكوبتر روسية الصنع من طراز "ك 52" و"إم آي- 27"، وذلك بعد التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا 30 أيلول/سبتمبر 2015.

وتحوي قاعدة الشعيرات على 40 حظيرة طيران، وتتبع لقيادة اللواء 22 في جيش النظام السوري.

وتعتبر الشعيرات من أهم القواعد الجوية لقوات النظام السوري ويشير خبراء عسكريون إلى أنه بضربها تم تحييد 20 بالمئة من قوة النظام الجوية.

ولطالما نشرت الطائرات الحربية التي تقلع منها الموت والدمار في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة شرقاً وغرباً.. شمالاً وجنوباً وذلك لموقعها المتوسط في سوريا، وباتت مصدر رعب للمدنيين خاصة بعد هجوم خان شيخون الكيماوي الذي قالت تقارير استخباراتية إن الطائرة التي نفذت الهجوم انطلقت منها.


جهزتها روسيا


وتفيد مصادر معارضة إلى أن روسيا كانت قد جهزتها لتكون قاعدة جوية رئيسية لقواتها في سوريا، تلي في الأهمية قاعدة حميميم الجوية في محافظة اللاذقية التي تتمركز فيها قيادات ومعظم القوات الروسية المشاركة في دعم النظام السوري.

وعلى الرغم من استهداف القاعدة الجوية بـ 59 صاروخاً من طراز توماهوك، إلا أنَّ وكالة الأنباء السورية سانا قالت إنَّ عدد القتلى اقتصر على 6 جنود فقط وهو ما يشير إلى علم النظام المسبق بالضربة.

قناة "الميادين" اللبنانية المقربة من النظام السوري، ادّعت في خبر نشرته على موقعها في الإنترنت، أن جيش النظام السوري أخلى القاعدة العسكرية من قواته قبل الضربة لتوقعه حدوثها.


أُبلغت موسكو مسبقاً


وبالمقابل لم تصدر أي تصريحات من الجانب الأميركي حول عدد القتلى والخسائر التي أحدثها الهجوم الصاروخي في القاعدة الجوية.
وبحسب قناة سي إن إن الأميركية نقلاً عن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) فإن واشنطن أبلغت موسكو مسبقاً بتنفيذها الهجوم الصاروخي على قاعدة الشعيرات لتفادي وقوع خسائر بين الجنود الروس المتواجدين هناك.

ولم تصدر أي تصريحات من جانب النظام أو روسيا تتعلق بإبلاغ الأخيرة النظام في دمشق بحدوث الضربة الأمركية وأخذ التدابير اللازمة لتفادي الخسائر.

ونفذت واشنطن صباح اليوم، هجومها على قاعدة الشعيرات، وذلك ردًا على استخدام النظام لها في قصف "خان شيخون" في إدلب بالأسلحة الكيميائية ما أسفر عن مئات القتلى والجرحى، بحسب ما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في بيان عقب تنفيذ الهجوم.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية، جيف ديفيس، إن "قوات الدفاع نفّذت هجوماَ باستخدام صواريخ توماهوك للهجمات البرية، انطلقت من المدمرتين يو اس اس بورتر ويو اس اس روس، شرق البحر المتوسط".

وأوضح المتحدث في بيان، أن "59 صاروخاً استهدفت طائرات وملاجئ الطائرات ومستودعات للوقود والدعم اللوجستي ومستودعات الذخائر ونظم الدفاع الجوي وأجهزة الرادار".