ترامب يغير اتجاهه تماماً ولا يستبعد ضرب الأسد عسكرياً.. ولكن من دون خطة

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
BRENDAN SMIALOWSKI via Getty Images

قال مسؤول كبير بالإدارة الأميركية الخميس 6 أبريل/نيسان 2017، إن الولايات المتحدة لم تستبعد رداً عسكرياً على الهجوم بالغاز السام في سوريا والذي أودى بحياة عشرات المدنيين وألقت واشنطن بالمسؤولية عنه على الحكومة السورية.

ورداً على سؤال عما إذا كان قد تم استبعاد الخيار العسكري، قال المسؤول: "لا".

وليس واضحاً حجم التخطيط العسكري الأميركي القائم بشأن ضرب أهداف مرتبطة بحكومة الرئيس بشار الأسد.

وهذه هي المرة الأولى التي تتحدث فيها الولايات المتحدة عن خيار عسكري منذ وصول دونالد ترامب إلى السلطة، رغم أن تصريحات سابقة لمسؤولين في إدارته كانت مبشرة للرئيس السوري بشار الأسد.

وكانت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، نيكي هالي، قالت إن الرئيس الأسد ليس أولوية لبلادها، بينما صرح وزير الخارجية، ريكس تيلرسون، من أنقرة بأن مصير الأسد يقرره الشعب السوري.