إسرائيل تعيد رفات 3 جنود أردنيين سقطوا في حرب 67.. دافعوا عن القدس الشرقية المحتلة

تم النشر: تم التحديث:
S
s

أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الخميس 6 أبريل/نيسان 2017، أنها سلمت الأردن رفات 3 جنود سقطوا في حرب يونيو/حزيران 1967 بمنطقة القدس الشرقية المحتلة؛ وذلك ضمن مساعيها لتوطيد العلاقات الثنائية.

وأكدت المتحدثة باسم الخارجية، ميخال معيان، "تسليم رفات الجنود الأربعاء إلى الأردن". وقالت: "في أثناء الأشغال التي كانت تجريها بلدية القدس للاحتفال بمناسبة مرور 50 عاماً على توحيد المدينة وضمها، عثر العمال على رفات 3 جنود أردنيين قرب منطقة صور باهر حيث كان يوجد معسكر للجيش الأردني".

واستمرت حرب 1967م 6 أيام احتلت إسرائيل على أثرها شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة وغالبية هضبة الجولان من سوريا، كما احتلت القدس الشرقية والضفة الغربية.

وضمت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، ثم أعلنت توحيد القدس بشطريها عام 1980، وأعلنتها "عاصمة أبدية"، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتابعت معيان: "تم الاتصال بالأردن، وبذلت السلطات الإسرائيلية جهودها؛ لكي تكون الرفات بأفضل حالة ممكنة قبل تسليمها لتدفن بشكل لائق".

وأوضحت المتحدثة أن "الأردن تسلم رفات الثلاثة عن طريق جسر الملك حسين في الجهة الأردنية".
ولفتت إلى أن إسرائيل مستعدة "لتقديم مساعدة من شأنها أن توطد علاقاتنا الثنائية".

ووقّع الأردن معاهدة وادي عربة للسلام مع إسرائيل على الحدود الفاصلة بين الدولتين في 26 أكتوبر/تشرين الأول 1994.

وتعترف تل أبيب، بموجب معاهدة السلام، بوصاية الأردن على المقدسات الإسلامية في القدس الشرقية.

ويندد الأردن دائماً بتصرفات السلطات الإسرائيلية تجاه المسجد الأقصى، خصوصاً منطقة القصور الأموية المجاورة للجدار الجنوبي للمسجد.