تفاصيل جديدة عن الـ "غرين كارد" السعودية.. 6 أسباب تدفع للشك في حقيقتها

تم النشر: تم التحديث:
RIYADH
Kingdom tower on December 22, 2009 in Riyadh, Saudi Arabia. Kingdom tower is a business and convention center, shoping mall and one of the main landmarks of Riyadh city | swisshippo via Getty Images

تداول سعوديون على الشبكات الاجتماعية، الأربعاء 5 أبريل/نيسان، وثيقة أشيع أنها تحوي تفاصيل جديدة عن البطاقة الخضراء (غرين كارد)، التي يتوقع أن تكون بمثابة رخصة إقامة دائمة في السعودية.

وبحسب هذه الوثيقة، فإن حامل البطاقة السعودية الخضراء سيتمتع بـ 14 ميزّة مقابل رسوم سنوية تبلغ 14 ألف ريال سعودي؛ وأهم تلك الميزات امتلاك العقار، وامتلاك أعمال تجارية، إضافة إلى التعليم والعلاج في المستشفيات الحكومية، والحصول على تأمين ضد التعطل عن العمل، إلى جانب حصوله على معاش تقاعدي.

alwthyqh


لكن، هناك 6 أسباب تدفع للشك في حقيقة هذه الوثيقة:


1- الوثيقة انتشرت على الشبكات الاجتماعية قبل أن يعلن عنها في مؤتمر صحافي أو تصدر ضمن نشرة صحافية عن جهة رسمية.

2- انتشرت صورة الوثيقة على منتديات صغيرة وعبر الشبكات الاجتماعية ولم تنشر في الصحف السعودية الشهيرة.

3- ورد في الوثيقة موقع الكتروني على أنه الموقع الرسمي لخدمة البطاقة الخضراء، لكن لم يتم تفعيله بعد.

www.greencard.sa/benefits

4- لم يصدر أي تعليق من مسؤول حكومي سعودي حول الوثيقة.

5- عادة ما تنتشر في بداية شهر أبريل/نيسان وثائق وصور مزورة وأخبار مفبركة بمناسبة "كذبة أبريل"، قد تكون هذه إحداها.

6- الوثيقة في حدّ ذاتها يمكن إنتاجها على أي برنامج كمبيوتر شخصي مثل Photoshop.

وما إن انتشرت الوثيقة حتى أطلق السعوديون وسماً حمل اسم #باعوك_يا_وطن_بتراب_الدراهم، عبروا من خلاله عن غضبهم عما تحتويه هذه الوثيقة من معلومات، حيث تركز انتقادهم على المبلغ المفروض "الزهيد"، بحسب وصفهم، مقابل الحصول على الـ"غرين كارد".

وكان ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، كشف في مقابلة مع وكالة بلومبرغ العالمية، عن حزمة الإصلاحات الاقتصادية الجديدة التي تعتزم السعودية تنفيذها، منها دراسة لتطبيق برنامج شبيه بنظام "غرين كارد" (البطاقة الخضراء) الأميركية، يستهدف المقيمين بالمملكة والسماح بتوظيف المزيد من العمال الأجانب فوق الحصة المسموحة بها، مقابل رسوم.