قلة النوم والكسل والغرور.. إليك مكونات الخلطة السرية لتصبح أقل جاذبية للجنس الآخر

تم النشر: تم التحديث:
SLEEPLESS
A man not able to get to sleep because of stress | mactrunk via Getty Images

توجد العديد من الطرق السهلة لزيادة جاذبيتك؛ كعزف الموسيقى أو إلقاء نكتة طريفة، ولكن لسوء الحظ هناك أيضاً العديد من الطرق السهلة لتدمير جاذبيتك وضياع فرص التعرف على الحبيب.

فيما يلي، بعض الصفات والسلوكيات التي يمكن أن تؤثر سلباً على مدى جاذبيتك، وفق ما نشره موقع Business Insider:


قلة النوم




sleepless

كشفت دراسة أوروبية تأثير قلة النوم على شكل الإنسان؛ إذ التقط باحثون صور أشخاص ناموا 8 ساعات على الأقل في الليلة السابقة، وأشخاصٍ لم يحصلوا على قسطٍ من النوم منذ 31 ساعة.

وبعد 3 سنوات، كرروا التجربة بتفاصيلٍ أكثر، وتبين أن الذين حُرِمُوا من النوم كانت لديهم "جفون مرتخية واحمرار في العين وهالات سوداء تحتها وبشرة شاحبة"، حتى إنَّهم بدَوْا أكثر حزناً من نظرائهم الذين حصلوا على نومٍ كافٍ.


الفظاظة


وفقاً لدراسةٍ صينية أجريت عام 2014، طلب الباحثون من بعض الرجال والنساء النظر إلى صور أشخاصٍ كانت تعبيرات وجوههم جامدة تماماً.

عُنونت بعض تلك الصور بكلمتي "لطيف" و"مخلص"، وبعضها كان مصحوباً بكلمتي "شرير" و"فظ"، أما البعض الآخر فلم يكن مصحوباً بأي معلومات، صنَّف المشاركون الأشخاص الأقل جاذبيةً عندما وُصفوا بأنَّهم أشرار.


لغة الجسد غير الواثقة




body language hands

تُعدُ لغة الجسد من الموضوعات المثيرة للجدل في الأوساط العلمية بين مؤيد ومعارض؛ لتأثيرها على الآخرين.

واقترحت دراسةٌ أميركية أُجريت العام 2016 من قِبل جامعات متعددة، أنَّ وضعية الجسد والظهور بمظهرٍ قوي وواثق، يمكن أن يجعلانا نبدو أكثر جاذبية، وأنَّ تعبيرات لغة الجسد التي توحي بالتقلص والضعف تجعلنا نبدو أقل جاذبية، كضم الأيدي وحني الأكتاف.


الضغط العصبي


ارخِ أعصابك، فقد تبدو أكثر جاذبية؛ إذ أظهرت دراسةٌ أُجريت من قِبل باحثين في فنلندا وجنوب إفريقيا والمملكة المتحدة ولاتفيا وإستونيا، أنَّ رجال لاتفيا يرون النساء اللاتي لديهن مستويات مرتفعة من هرمون الإجهاد والتوتر "الكورتيزول" أقل جاذبية من غيرهن.


السعادة والفخر




brag

في حين أن السعادة تُعدُ شيئاً جذاباً في المرأة بشكلٍ عام، فإنَّ النساء غالباً لا يُعجبن بالرجال الذين يبتسمون أكثر من اللازم، ويُظهرون فخراً بأنفسهم، أما الرجال فلا يفضلون النساء اللاتي يُظهرن شعوراً بالفخر والثقة.

حس الفكاهة
أظهرت دراسةٌ، أُجريت عام 2009 من قِبل باحثين في جامعة كاليفورنيا، أنَّ كونك شخصاً غير مضحك (سواء كنت رجلاً أو امرأة)، أو حتى عدم امتلاكك قدراً بسيطاً من حس الفكاهة، يجعلك أقل جاذبية مقارنةً بمن يمتلكون حس الفكاهة.


الكسل


ترتبط الجاذبية أحياناً بصفاتٍ مثل حب المساعدة، وفي دراسة أميركية، طلب الباحثون من طلاب أن يقيّموا زملاءهم لمدة 6 أسابيع وفقاً للسمات الشخصية المختلفة.

ووجد الباحثون أنَّ الطلاب الذين حصلوا على تقييمٍ متوسط في بداية الدورة، صُنّفوا أقل جاذبيةً لاحقاً، بعدما لاحظ زملاؤهم أنَّهم كُسالى.


الرائحة




body odor

يشير العلم إلى أنَّ البشر يميلون إلى الشركاء الذين لا يشبهونهم تماماً ولا يختلفون عنهم تماماً من الناحية الوراثية، وأحياناً نُصدر هذه الأحكام بناءً على رائحة الجسم.

وكلما كانت الروائح أكثر تماثلاً، كان الزوجان أقل انجذاباً بعضهما لبعض.


عدم الأمانة


تؤكد الأبحاث أنَّ عدم الأمانة شيءٌ مُنفِّر بالنسبة للرجال والنساء. وفي دراسةٍ أُجريت عام 2006 بجامعة ويسترن أونتاريو، قرأ المشاركون نصوصاً عن رجالٍ ونساء وُصِفُوا بأنهم أذكياء أو أغبياء، مستقلون أو غير مستقلين، وصادقون أو كاذبين. وكانت الأمانة والصدق هما المعيار الوحيد الذي كان له تأثير كبير على تقييمات الجاذبية والقبول.


التدخين




smoking

في عام 2016، جمع الباحثون أكثر من 200 امرأة بلجيكية للنظر إلى الصور والسير الذاتية لبعض الشباب.

أظهرت النتائج أنَّ الرجال الذين تُشير سيرهم الذاتية إلى أنَّهم يدخنون بشراهة كانوا أقل جاذبية من غير المدخنين، وممن يدخنون بشكلٍ عرضي، والأمر نفسه ينطبق على الكحول.


التكبُّر


أُجريت تجربة بكلية هوب وجامعة نورث تكساس، وطلب الباحثون من نحو 200 شخص جامعي قراءة أوصاف وتقييمات زملاء افتراضيين.

تنوَّعت الأوصاف بين من اعتبر نفسه طالباً جيداً يصفه الآخرون بالذكاء ولكنه لا يحب لفت الأنظار، ومن أكد أنه ذكي بالفطرة ودون المجهود الدراسي، وكانت النتيجة أنَّ المشاركين فضلوا التعرف على المتواضعين.


السياسة




discussion

كما أشارت ورقةٌ بحثية، نُشرت عام 2016 من قِبل جامعتين بكاليفورنيا، إلى أن آراءنا السياسية تؤثر على الأشخاص الذين ننجذب إليهم.

ولغرض الدراسة، تم استطلاع رأي 850 أميركياً بخصوص تأييدهم الحزب الديمقراطي أو الجمهوري خلال انتخابات باراك أوباما وميت رومني.

بعدها، تفحَّص المشاركون صوراً وسيراً ذاتية مختصرة خاصة بأشخاص من الجنس الآخر، وفي بعض الحالات، أوضحت السيرة الذاتية ما إذا كان الشخص يدعم أحد المرشحين حينها.

ووجدت النساء المؤيدات للحزب الديمقراطي، أنَّ الرجال المؤيدين لباراك أوباما أكثر جاذبية ممن يؤيدون رومني، والعكس بالنسبة للجمهوريين.

بالطبع، هذا ليس سبباً لتغيير انتمائك السياسي بحيث يراك شخصٌ ما أكثر جاذبية، إنَّه ببساطة دليلٌ على وجود عوامل لا تُحصى تُشكل تفضيلاتنا في علاقاتنا الشخصية.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Business Insider الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.